Front Seat to History

من المقعد الأمامي إلى أعماق التاريخ

Share |

20 November 2013

The President of the Administrative Control and Transparency Authority in Qatar, H.E. Abdullah bin Hamad al Attiyah, treated a classroom of students Georgetown University’s School of Foreign Service in Qatar to a personal visit, where the Minister shared his insights in a lecture titled “The Lebanese Republic Between the Past and the Present”.


“As a longtime student of Lebanon, I had long heard from many different sources - both Lebanese and Qatari - how steeped Abdullah bin Hamad al Attiyah was in Lebanese and regional history,” said Dr. Mark Farha, professor of history at GU-Q. “In, fact, I was told nobody knew - and loved - Lebanon more than he. This is why he was invited to my seminar called "Lebanon's History, Society and Politics”. At his lecture, it quickly became apparent that these claims were not an exaggeration.”


Passing over the podium for the casual simplicity of a chair pulled close to the 25 students in attendance, the Minister and longtime Qatari politician considered the opening question posed to him by Dr. Farha: “The strength of Lebanon, that it is a melting pot, is also its weakness. So the very notion of a diversity that makes it vibrant also makes it susceptible to weakness. Do you see a pattern? What lessons do you draw from this experience of vulnerability & strength?”


Over the course of almost 2 hours, the Minister shared his deep insights into the interwoven fabric of Middle Eastern history which is particularly apparent in Lebanon. He detailed a picture of the forces that shaped its early history, rooted in the challenges presented by its diverse ethnic and religious population. He recounted many personal experiences that demonstrated how, in a country where “political parties are a family business”, the knowledge of the tribal families and political leaders within each sect becomes an imperative aspect to understanding the complex landscape of Lebanese history.


“Here was someone who had absorbed key lessons from reams of history books with such discrimination so as to craft a well-grounded story delivered with passion and depicted without the usual partisan bias which marks much of the discourse on Lebanon,” said Dr.Farha. “This was history at its best, brought to life with the passion of a scholar and the first-hand experience of a seasoned diplomat.”


“I think it was fascinating because he's not specialized in the academic field of Arab Studies or Lebanon as a country of study, but from so much general knowledge he basically summed up our class and added more information to it,” said Mohamad Khalil, a CULP senior and student of the course. “I think it was a great opportunity. I'm Lebanese, yet he probably knows much much more than I know. He knew about everything, from the village, to the politics, to the society, to the religion and the history going back to medieval times with Fakhr al-Din, so it was really fascinating topic. The Minister was probably one of the most informative guests we've ever had.”


“A common word of consensus we arrived at was ‘Dialogue is the basis of civilization’," added Dr.Farha. “In this spirit, we hope another hiwaar will be possible to the benefit of our students who were as grateful as I for being able to listen to, and learn from this inspirational individual.”
Mark Farha is an Assistant Professor of Government at Georgetown’s Edmund A. Walsh School of Foreign Service in Qatar (GU-Q). He received a PhD in History and Middle Eastern Studies from Harvard University in 2007, where he served as Head Teaching Fellow for courses on Middle East History and Politics from 2001-2007. He specializes in Lebanon, secularism and sectarianism in the Middle East.

 

٢٠ نوفمبر ٢٠١٣

قام سعادة السيد عبد الله بن حمد العطية، رئيس هيئة الرقابة الادارية والشفافية في دولة قطر، بزيارة خاصة لطلاب كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر، حيث ألقى محاضرة بعنوان "الجمهورية اللبنانية بين الماضي والحاضر".

وبهذه المناسبة قال الدكتور مارك فرحة، أستاذ التاريخ في جامعة جورجتاون: "كنت طالب منذ فترة طويلة في لبنان، وسمعت من مصادر مختلفة لبنانية وقطرية كيف كان سعادة عبد الله بن حمد العطية متعمقاً في تاريخ لبنان والمنطقة. وفي الحقيقة قيل لي، لا أحد يعرف أو يحب لبنان أكثر منه. وهذا هو السبب في توجيه الدعوة لسعادته لحضور ندوة "تاريخ لبنان والمجتمع والسياسة".

وعقب اعتلائه المنصة، جلس الوزير والسياسي القطري المخضرم بجوار الطلاب الخمسة والعشرين، ليجيب عن سؤال الافتتاح الذي طرحه الدكتور فرحة: "إن قوة لبنان، وهي كونه بوتقة ينصهر فيها فئات عديدة، هي أيضاً نقطة ضعفه. وبالتالي فإن نفس فكرة التنوع التي تجعله منه دولة حيوية، تجعله أيضاً عرضة للضعف. هل ترى نمط معين؟ ما الدروس التي استقيتها من حالة القوة والضعف هذه؟"

وعلى مدى ما يقرب من ساعتين، شارك الوزير برؤى عميقة حول النسيج المتشابك لتاريخ منطقة الشرق الأوسط وهو ما يتضح بشكل خاص في لبنان. ورسم صورة مفصلة للقوى التي شكلت المراحل المبكرة من تاريخ لبنان المتجذر في التحديات التي يطرحها تنوع سكانها العرقي والديني. كما روى الوزير العديد من التجارب الشخصية التي أظهرت، في بلد حيث "الأحزاب السياسية تعتبر بمثابة شركات عائلية"، كيف أن معرفة الأسر القبلية والقيادات السياسية داخل كل طائفة، تصبح أمراً ضرورياً لفهم الطبيعة المعقدة لتاريخ لبنان.

وقال الدكتور فرحة: "هنا كان شخص قد استوعب الدروس الرئيسية من كتب التاريخ مع القدرة على صياغة القصة على أسس متينة وتقديمها بحب وعاطفة وبدون التحيز الحزبي المعتاد الذي يصادف الكثير عند الحديث عن لبنان. هذا هو التاريخ في أفضل صوره، عاد للحياة مع شغف رجل العلم وأول تجربة مباشرة لدبلوماسي محنك".

من جهته قال الطالب محمد خليل: "اعتقد انه كان رائعاً لانه في الاصل ليس متخصصاً في الحقل الأكاديمي للدراسات العربية أو في لبنان كحالة دراسية، إلا أنه من خلال ما يمتلكه من معرفة عميقة، قدم لنا معلومات هامة وقيمة. لقد كانت فرصة عظيمة لي. فأنا لبناني، ولكنه ربما يعرف أكثر مني بكثير. انه يعرف كل شيء تقريباً، من القرية، إلى السياسة، إلى المجتمع، إلى الدين وتاريخ العصور الوسطى مع فخر الدين، لذلك كانت المحاضرة حقاً شيقة. إن سعادة الوزير هو من أكثر الضيوف الذين زارونا ثراءً بالمعلومات".

بدوره، أضاف الدكتور فرحة قائلاً: "هناك نتيجة اتفقنا عليها جميعاً وهي أن "الحوار هو أساس الحضارة". بهذه الروح، نأمل أن يكون هناك حوار آخر لمنفعة طلابنا الذين يشعرون بالامتنان مثلي تماماً لكوننا استطعنا الاستماع والتعلم من هذه الشخصية الفذة" .

يذكر أن مارك فرحة هو أستاذ مساعد للإدارة الحكومية في كلية إدموند والش للشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر. وهو حاصل على الدكتوراه في التاريخ ودراسات الشرق الأوسط من جامعة هارفارد في عام 2007، حيث شغل منصب زميل مدرس في دورات حول تاريخ الشرق الأوسط والسياسة من عام 2001-2007. وهو متخصص في شؤون لبنان والعلمانية والطائفية في الشرق الأوسط.