Georgetown University Makes History with the Launch of a Brand New International History Degree

جامعة جورجتاون في قطر تطلق تخصص "التاريخ الدولي" الأول من نوعه في المنطقة

Share |

17 September 2013

Education City’s Georgetown University Qatar (GU-Q) officially announced the launch of a brand new major, International History, as a part of a major expansion initiative. The new major will join a list of current offerings that includes degrees in International Politics, International Economics and Culture & Politics.

"Georgetown’s main campus in Washington D.C. boasts one of the best international history programs in the United States, and now, we are delighted to bring that academic opportunity to this region, where it will be the first time such a degree is offered,” said GU-Q’s Dean Gerd Nonneman. “This new major strengthens our standing as a student-focused research university through our world class scholarship, our regional and global orientation, and our commitment to hands-on teaching that is inspired by our research.”

New faculty have joined the university to teach the new major, including 4 new academics trained in internationally recognized universities, including Harvard, Georgetown University in Washington D.C. , the University of Toronto and UCLA. “We now have an African historian, another Middle East historian, a specialist on Islam in South Asia, and someone whose focus is on China, to list just a few.” said Professor Karine Walther, who both teaches history and is also the faculty chair for International History at GU-Q. “All of these are developing areas that our students in Doha want to know more about, and with this major, we are making a tremendous contribution to our students’ understanding of the politics, economics, and histories of these regions.”

The current academic year has the largest student body to date - a total of 248 students enrolled in GU-Q’s four-year liberal arts undergraduate program, representing 44 different countries. “With such a diverse population, both here on campus, and more broadly in the region, there is a greater focus on how countries have interrelated over a longer period of time,” said Professor Walther. “Specifically, there is greater interest in understanding how Doha is bringing Qatar into this globalized world and learning about the various influences that have shaped this country.”

Beyond the new major presenting the first opportunity for regional university students to pursue this type of degree, GU-Q’s teaching methodology is also an innovation for students of history in the region. “Students still need to know a chronology of events, as history has traditionally been taught, but I also talk to my class about narratives; about the idea that historians are not objective tellers of a single truth. History is always being re-written, especially in times of flux.” By teaching students to rethink history, says Professor Walther, they are “training to be able to one day write their own historical narratives, and not have them written by others.”

But Dean Nonneman is quick to point out that a career as a historian - or even a thorough understanding of how our societies came to be where they are - are not the only things the new degree prepares students for. “History is one of those majors that trains people incredibly well in analytical skills and in coping with large amounts of complex information. Our International History majors in DC tend to be some of the most successful people on the career front because they are so well rounded and skilled: they do very well on the job market. International History graduates also go on to remarkable success at medical school, law school, and a range of other graduate programs"

The recent growth campaign at GU-Q also includes a brand new Media and Politics Certificate offered in partnership with Northwestern University in Qatar, and more teaching staff to accommodate the increase in student enrollment. 15 new academics slated to join GU-Q includes faculty members from across several disciplines, including economics, applied linguistics, English, literature and culture, world literature, and Arabic language .
 

١٧ سبتمبر ٢٠١٣

أعلنت جامعة جورجتاون في قطر، التي تتخذ من المدينة التعليمية في الدوحة مقراً لها، رسمياً عن إطلاق تخصص جديد تحت اسم "التاريخ الدولي" ضمن إطار مبادرتها للتوسعة، ما يمثل إضافة قيّمة إلى المجموعة الحالية من التخصصات التي تدرسها الجامعة والتي تتضمن السياسة الدولية، الاقتصاد الدولي، والثقافة والسياسة.


وبهذه المناسبة، قال الدكتور غيرد نونيمان، عميد كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر: "تفخر جامعة جورجتاون في واشنطن بتقديم واحد من أفضل برامج التاريخ الدولي في الولايات المتحدة، ويسعدنا أن نضع هذا التخصص المهم في متناول طلابنا الأعزاء بالمنطقة، في بادرة هي الأولى من نوعها حيث لم يسبق أن تم منح درجة جامعية في التاريخ الدولي من قبل. ومما لا شك فيه أن هذه الخطوة ستتيح لنا لعب دور أكبر في مسيرة التنمية البشرية بالمنطقة ، وترسيخ مكانتنا الرائدة كجامعة بحثية يمثل الطالب صلب اهتمامها، مستندين إلى معرفتنا الواسعة وخبرتنا الغنية، واهتمامنا الإقليمي والعالمي، والتزامنا بنهج التدريس القائم على التطبيق العملي".


وفي هذا السياق، تم تعيين مجموعة من الأساتذة الجدد ضمن الهيئة التدريسية في الجامعة من أجل تدريس التخصص الجديد، ومن بينهم أربع أساتذة تلقوا تدريبهم في نخبة من أرقى الجامعات في العالم بما في ذلك ، جامعة جورجتاون في واشنطن العاصمة، جامعة هارفارد، جامعة تورنتو وجامعة كاليفورنيا.


من جانبها، قالت الدكتورة كارين فالتر، التي تدرس التاريخ وتشغل أيضاً منصب رئيس قسم التاريخ الدولي بجامعة جورجتاون في قطر: "أصبح لدينا اليوم أساتذة تاريخ من جنسيات وثقافات مختلفة، فهناك أستاذ من أفريقيا، وآخر من منطقة الشرق الأوسط، فضلاً عن متخصص في الشؤون الإسلامية بمنطقة جنوب آسيا، وأستاذ متخصص في الشؤون الصينية. ولا شك بأن هذه المناطق الجغرافية المختلفة التي يمثلها أساتذتنا الجدد تشكل نقاط اهتمام جديدة يرغب طلابنا في الدوحة بالتعرف عليها أكثر. ونسعى من خلال التخصص الجديد إلى تعميق معرفة وفهم طلابنا لهذه المناطق من النواحي السياسية والاقتصادية والتاريخية".


وتجدر الإشارة إلى أن السنة الدراسية الحالية تضم أكبر عدد من الطلاب حتى اليوم بإجمالي يبلغ 248 طالباً يمثلون 44 جنسية مختلفة، حيث يدرسون منهاجاً جامعياً فريداً يقوم على المعرفة العامة ويمتد لأربع سنوات. وتابعت الدكتورة فالتر: "في ظل التنوع الثقافي الغني سواء هنا في الحرم الجامعي أو على مستوى المنطقة، يزداد التركيز اليوم على دراسة وفهم ماهية الترابط الذي تكون بين الدول على مر الزمان. وعلى وجه التحديد، هناك اهتمام أكبر بفهم مراحل تطور دور دولة قطر على الساحة العالمية والعوامل التي ساعدتها في الوصول إلى هذه المكانة المتميزة التي تتمتع بها اليوم".


وعلاوة على كون التخصص الجديد يوفر فرصة فريدة لطلاب جورجتاون من مختلف أنحاء المنطقة للحصول على درجة جامعية في التاريخ الدولي، تتبع الجامعة أيضاً منهجاً مبتكراً في تدريس مواد التاريخ بطريقة تختلف عن باقي الجامعات في المنطقة. وأضافت الدكتورة فالتر: "بالتأكيد لا بد للطلاب من معرفة التسلسل الزمني للأحداث، وهذه هي الطريقة المعهودة في تدريس التاريخ، إلا أنني اٌذكر طلابي دائماً بمسألة السرد، فليس كل المؤرخين كتابٌ موضوعيون فيما ينقلوه عن حقيقة تاريخية معينة. فدائماً ما تعاد صياغة التاريخ وخاصة في أوقات التقلبات وعدم الاستقرار. ومن خلال حث الطلاب على إعادة التفكير في الحقائق التاريخية، فإننا نفسح المجال أمامهم ليكونوا قادرين في يوم ما على كتابة تاريخهم بأنفسهم لا أن ينتظروا غيرهم ليكتبه عنهم".


وأشار الدكتور نونيمان إلى أن الحصول على مهنة مؤرخ في المستقبل ليست هي الغاية الأسمى من هذه الدرجة الجديدة، وقال "يعد التاريخ أحد التخصصات التي تدرب الطلاب جيدًا على المهارات التحليلية. فأخصائيو التاريخ الدولي القادمون من حرمنا الجامعي الرئيسي في العاصمة واشنطن يعتبرون من بين الأفضل على المستوى الوظيفي نظرًا لأنهم أصبحوا كتابًا وقراءً متمرسين. كما أن الطالب المتخرج يمكنه الالتحاق بكلية الطب أو القانون، فضلاً عن تمتعه بمهارات متميزة جدًا تؤهله للنجاح في الدراسات العليا وسوق العمل".


وتتضمن مسيرة التوسع التي تشهدها جامعة جورجتاون في قطر حالياً درجة جديدة كلياً في الإعلام والسياسة، تُقدم بالشراكة مع جامعة نورث ويسترن في قطر، إضافة إلى فريق تدريس أكبر لاستيعاب الزيادة في أعداد الطلاب الجدد. ومن المقرر انضمام 15 أكاديميًا جديدًا إلى جامعة جورجتاون في قطر، من بينهم أساتذة من مختلف التخصصات، بما في ذلك الاقتصاد واللغويات التطبيقية، واللغة الإنجليزية، والآداب والثقافة، والأدب العالمي، واللغة العربية.