Georgetown Offers Defensive Driver Training to New Employees

جامعة جورجتاون تنظم برنامج "القيادة الآمنة" لموظفيها وأعضاء هيئتها التدريسية

Share |

15 July 2013

Driving just got safer for the faculty and staff at Education City’s Georgetown University in Qatar (GU-Q) with the planned launch of Safe Driving, a program designed to teach already licensed drivers practical skills for roadway safety.

Qatar’s fast paced growth and integration in the global marketplace has seen an influx of people from all over the world. The international population has meant that a wonderful mix of foods, customs, and languages can be found all over Doha. But it also means another thing: a not so wonderful mix of driving cultures, which often presents a driving hazard to expats not familiar with the best strategies to stay safe on the roads.

Director of Facilities Management at GU-Q and program organizer, Clare Wait, pointed to the need for car safety training, saying “The exposure to vehicle accidents has been identified as one of the highest risks for our GU-Q community. This is why we decided to offer information, awareness materials, and practical instruction on defensive driving techniques for the newest faculty who will be joining us this August, then expanded this program to include all staff and faculty, as well as spouses.”

The training will be provided by Tracks Apart Ltd, a UK based driving safety solutions and specialized training company, and will include a structured training package that teaches theoretical knowledge and practical skills to operate and work safely. The course syllabus will include vehicle systems orientation, safe driving rules, emergency procedures, and defensive driving techniques. The classroom teaching will be paired with vehicular hands on training on public roads.

“Ultimately, we want to achieve a zero accident goal for our community,” said Christopher Wilson, the Director of Risk at Georgetown in Qatar. “By providing formal training to incoming faculty and staff, we stand a greater chance of ensuring everyone has the tools they need to make the transition to Doha’s unique driving culture, a safe one.”
 

١٥ يوليو ٢٠١٣


تنظم جامعة جورجتاون في قطر برنامج "القيادة الآمنة" لموظفيها وأعضاء هيئتها التدريسية ممن يحملون رخص قيادة بهدف تزويدهم بمعلومات نظرية ومهارات عملية مهمة حول أساليب واستراتيجيات القيادة الآمنة والسلامة المرورية.


تشهد قطر تدفقاً كبيراً للمغتربين من مختلف أنحاء العالم نظراً لاندماجها مع السوق العالمية والنمو السريع الذي تسجله، ما أضفى عليها طابعاً عالمياً من التنوع الثقافي الذي رافقه مزيج رائع من الأطعمة والعادات واللغات، وهو ما بات يمثل إحدى السمات البارزة لمدينة الدوحة. ولكن، هذا المزيج يرافقه أيضاً ثقافات متنوعة على صعيد قيادة المركبات، ما يشكل غالباً مصدر خطر على المغتربين ممن ليس لديهم إلمام بأفضل استراتيجيات السلامة المرورية.


وفي هذا السياق، أشارت كلير وايت، مدير إدارة المنشآت في جامعة جورجتاون في قطر ومنظم البرنامج، إلى أن تدريب سائقي المركبات على استراتيجيات القيادة الآمنة يعد أمراً ضرورياً، وقالت: "يشكل التعرض لحوادث المرور أكبر المخاطر التي قد تواجه أعضاء مجتمع جامعة جورجتاون في قطر. ولأجل ذلك، قررنا تزويد أعضاء الهيئة التدريسية الجدد الذين سيلتحقون بالجامعة خلال أغسطس القادم بالمعلومات والمواد التوعوية والتدريب العملي اللازم حول تقنيات القيادة الوقائية، ومن ثم وسعنا البرنامج ليشمل كافة الموظفين والأساتذة وزوجاتهم".


وستتولى توفير البرنامج التدريبي شركة "تراكس أبارت المحدودة"، الشركة المتخصصة في حلول السلامة المرورية والتدريب على القيادة الآمنة ومقرها المملكة المتحدة. وسيشمل البرنامج حزمة تدريبية منظمة تقدم للمشاركين شرحاً نظرياً وتدريباً عملياً على مهارات السلامة أثناء القيادة. وسيشتمل المنهج الدراسي للبرنامج على عدة عناصر منها توجيه أنظمة المركبة، قواعد القيادة الآمنة، إجراءات الطوارئ، وأساليب القيادة الدفاعية، كما سيرافق المحاضرات النظرية تدريباً عملياً على الطرقات العامة.


من جانبه، قال كريستوفر ويلسون، مدير إدارة المخاطر بجامعة جورجتاون في قطر: "يتمثل هدفنا بعيد الأمد من هذا البرنامج في تجنيب كافة أعضاء مجتمع جورجتاون التعرض للحوادث المرورية. ونسعى من خلال الموظفين والأساتذة الجدد، إلى ضمان امتلاك كل واحد من أفراد مجتمعنا الأدوات والمهارات اللازمة للتمتع بانتقال آمن إلى بيئة القيادة على شوارع الدوحة".