Georgetown University Hosts the Author of "The Spirit of Tolerance in Islam"

جامعة جورجتاون في قطر تستضيف مؤلف كتاب

Share |

08 July 2013

Georgetown University in Qatar recently hosted a lecture featuring renowned comparative religion scholar Dr. Reza Shah-Khazemi, in a presentation and discussion about his book The Spirit of Tolerance in Islam, where he examines the historical record of religious tolerance in Islam, and ties that history to the foundations of religious law regarding the treatment of religious diversity, as expressed in the Quran and in the teachings of the Prophet Mohammed.

Over the course of the lecture, Dr. Shah-Kazemi gave historical examples of the religious tolerance of Muslims, and compared them to the comparative intolerance of Europe at that time. Citing the work of various Islamic scholars, he quotes one as saying “the notion of religious tolerance [in the West] is basically borrowed from Islam.”

Stressing the importance of avoiding a competitive approach to religious comparison, Shah-Kazemi instead points out the importance of establishing a point from which prevalent stereotypes about Islam can be corrected. “One of the main purposes of this book is to show the falsity of the idea that Islam and Muslims today are intolerant because Muslims have always been intolerant, and because their theology is intolerant.” Instead, he demonstrates how in Islamic history, “persecution was a deviation from a norm which was tolerant.”

Not content to proffer a history of Islam that presents surprising models of religious diversity, Shah-Kazemi then demonstrates how the principles of tolerance are not simply examples of political pragmatism, but are firmly rooted in the Quranic text and embodied in the exemplary character of the Prophet Mohammed.

“The Prophet is described as “ahlam innass” - the one most possessed of the quality of forbearance, of having self restraint and wisdom. We can’t appreciate the spirit of tolerance in Islam without understanding the meaning, and influence, and the radiance of this key prophetic virtue.” He argues that this prophetic virtue is combined with illm [wisdom] and rahma [loving compassion or mercy] to present the complete example of prophetic tolerance, and furthermore, presents the model of behavior that all Muslims are instructed to establish in their own lives.

He concluded the inspiring lecture by encouraging a return to the fundamental lessons of tolerance in Islamic tradition, saying “It’s because rights of minorities are decreed by revelation, that you have to see those rights as sacrosanct and inviolable. To violate them, is to violate the Revelation.” As compelling evidence of this important lesson, he quoted the final public address of the Prophet, where he says “You are all my brothers. You are all equal. None of you can claim any privilege or any superiority over another.”

 

٨ يوليو ٢٠١٣


استضافت جامعة جورجتاون في قطر مؤخراً محاضرة للباحث في دراسات الدين المقارن الدكتور رضا شاه كاظمي خلال جلسة نقاش تمحورت حول كتابه بعنوان "روح التسامح في الإسلام" الذي يتناول فيه تاريخ التسامح الديني في الإسلام ويربط بين ذلك التاريخ وأسس القانون الديني الذي يتعلق بمعاملة الأقليات وأصحاب الأديان المختلفة كما ورد في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة.


وخلال المحاضرة، قدم الدكتور كاظمي أمثلة تاريخية عن التسامح الديني للمسلمين، وقارنه بالتعصب الذي كان سائداً في أوروبا في ذلك الوقت. واستشهد باقتباسات من العديد من علماء الدين، ومن بينها قول أحدهم: "لقد استورد الغرب فكرة التسامح الديني من الإسلام".


وشدد الدكتور كاظمي على ضرورة تجنب النهج التنافسي عند المقارنة بين الأديان، وبدلاً من ذلك، ركز على أهمية إنشاء قاعدة للانطلاق من خلالها نحو تصحيح الصور النمطية السائدة حول الإسلام، وقال: "يتمثل أحد الأسباب الرئيسية التي دفعتني لتأليف هذا الكتاب في تصحيح الأفكار الزائفة التي تقول بأن الإسلام والمسلمين يفتقرون اليوم إلى التسامح الديني، وأنهم لم يكونوا يوماً متسامحين لأن عقيدتهم لا تحثهم على هذا الشيء بالأساس". وبدلاً من ذلك، رد الدكتور كاظمي على هذه الادعاءات من خلال العودة إلى التاريخ الإسلامي، حيث قال: "لقد كان الاضطهاد والظلم في تاريخ المسلمين يوصف على أنه انحراف عن الطريق القويم ونهج العقيدة المستقيمة التي تدعو إلى التسامح".


وبعد أن قدم الدكتور كاظمي العديد من النماذج القوية عن احترام التنوع الديني في التاريخ الإسلامي، انتقل إلى التأكيد على أن مبادئ التسامح لا تعد مجرد أمثلة على البراغماتية السياسية، ولكنها متأصلة في النص القرآني ومتجسدة في شخصية النبي محمد (صلى الله عليه وسلم).


وأضاف: "لقد كان يوصف النبي محمد على أنه أكثر الناس حلماً وحكمة وعلماً. ومن الصعب أن نقدر روح التسامح في الإسلام بدون فهم معنى هذه الفضيلة النبوية وتأثيرها القوي". وأشار إلى أن هذه السمة التي كان يتصف بها النبي، عندما تجتمع مع العلم والرحمة، تقدم مثالاً كاملاً على التسامح النبوي والسلوك الذي يجب أن يتحلى به جميع المسلمين في حياتهم اليومية.


وفي ختام محاضرته الملهمة التي قدمت أفكاراً قيمة جداً، دعا الدكتور كاظمي الحضور إلى الرجوع إلى التعاليم الأساسية للتسامح في التقاليد الإسلامية، وقال: "يعد احترام حقوق الأقليات في الإسلام أمراً إلهياً، وبالتالي فإن مخالفة هذا الأمر تعد مخالفة لما نص عليه القرآن الكريم والسنة النبوية". وكدليل دامغ على ضرورة التقيد بفضيلة التسامح، استشهد الدكتور كاظمي بوصية النبي صلى الله عليه وسلم في خطبة الوداع، عندما قال: "أَيهَا النّاسُ، إنّما المُؤمِنُونَ إخْوةٌ، فَلاَ يَحِلُّ لامْرِىءٍ مَالُ أَخيهِ إلاّ عَنْ طيبِ نفْسٍ منهُ.. أيها النّاسُ إن رَبَّكُمْ وَاحِدٌ، وإنّ أَبَاكُمْ واحِدٌ، كُلكُّمْ لآدمَ وآدمُ من تُراب..".