Georgetown Students' Migrant Research Tapped by International NGO

منظمة دولية غير حكومية تستخدم دراسة بحثية لطلاب جامعة جورجتاون حول العمالة المهاجرة

Share |

13 June 2013

Three years ago, when six Georgetown students teamed up with their professor to design a financial literacy curriculum for migrant workers, little did they know that the fruits of their labor would be used by an international NGO to train pre-migrants and migrant families left behind.

Georgetown alumnus Aakash Jayaprakash was extremely happy to see the culmination of their work when he recently learned that one of the largest Swiss-based NGOs would be using the curriculum that he and his Undergraduate Research Experience Program (UREP) team designed. “Our hard work is making a real difference in the region!” he exclaimed.

The UREP project, awarded in 2010 by the Qatar National Research Fund (QNRF), found that migrant workers can learn to save more money after attending a short financial literacy workshop. The study focused on married, male Indian migrant workers in Doha, Qatar, and their wives who remained back in India.

Assistant Professor Ganesh Seshan was the Georgetown faculty mentor for the six students who worked together to implement a control trial of the migrant workers. The UREP team randomly assigned migrant study participants to either a treatment group that had the choice of attending a financial literacy workshop, or to a control group that was not invited to attend.

The UREP team students, Eilin Francis, Aakash Jayaprakash, Aminah Kandar, Jibin Koshy, Marlene Nang, and Qazi Rashid, provided the research assistance that led to the decisive conclusions. Georgetown alumnus, Karthik Gopalan, now studying at Columbia, worked on the curriculum’s first draft in an earlier UREP project that inspired the recent study’s focus on financial literacy.

The recent study found that a savings-focused workshop substantially changed migrant workers’ financial practices. It also led to more joint financial decision-making between migrants and wives.

“This is one of the most practical and field-oriented training modules on financial literacy I have seen,” said Katrin Rosenberg, project manager at HELVETAS Swiss Intercooperation in Sri Lanka. “This module, together with other modules, will serve as a basis for the development of our specific training tool on budgeting and saving.”

Rosenberg expects that the curriculum can also be adapted for use and contribute to the creation of training material for use with migrants from Nepal, as well.

Committed to making migration safer for workers, HELVETAS Swiss Intercooperation is a non-profit organization that promotes self-reliant and sustainable development in 30 countries across Africa, Asia, and Latin America. It has been active in Sri Lanka for over 30 years.

Jayaprakash recently traveled to Sri Lanka in his new role as research associate for Qatar Foundation's newly launched Migrant Worker Welfare Initiative. “While there we collaborated with HELVETAS, whom I had worked with earlier, and they mentioned a need for a financial literacy product,” he said. “It was then that I shared our Georgetown UREP work with them as we had just the right thing!”

Here in Doha, with eight years on the ground, Georgetown University School of Foreign Service in Qatar (GU-Q) is known for training its students to be global citizens committed to the service of humankind, Georgetown has not turned a blind eye to the challenges facing Qatar in its quest to lead the region in providing a humane and fair system of employment for its migrant workers, especially those working in construction.

“In addition to the quantitative conclusions of our study,” said Dr. Seshan, “we found anecdotally that when people are able to save and meet their financial goals then they are happy and able to go back to their families and homes. The workers are more productive and less likely to fall ill or overstay their contract. This benefits the migrant and it benefits the host country.”


 

١٣ يونيو ٢٠١٣


قبل ثلاث سنوات، عندما تعاون ستة طلاب من جامعة جورجتاون مع أستاذهم لتصميم منهج لمحو الأمية المالية للعمال المهاجرين، لم يدركوا آنذاك أنه سيتم استخدام نتائج جهودهم من قبل منظمة دولية غير حكومية لتدريب الأشخاص في مرحلة ما قبل الهجرة وعائلاتهم التي تبقى في بلدهم الأم.

وقد أعرب خرّيج جورجتاون آكاش جايابراكاش عن سعادته الغامرة لرؤية جهوده تؤتي ثمارها عندما علم مؤخراً أن واحدة من أكبر المنظمات غير الحكومية في سويسرا سوف تستخدم المنهج الذي صممه مع فريق برنامج التجارب البحثية للجامعيين. وقال: "إن عملنا الشاق بدأ بالفعل يحدث فرقاً حقيقياً في المنطقة!".

ووجد مشروع الفريق، والذي نال في عام 2010 جائزة من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، أن العمال المهاجرين يمكنهم أن يتعلموا كيفية ادخار المزيد من المال بعد حضور ورشة عمل قصيرة لمحو الأمية المالية. وركزت الدراسة على الهنود المتزوجين الذين يعملون في الدوحة، وزوجاتهم اللواتي بقين في الهند.

وقد عمل الطلاب الستة تحت إشراف البروفيسور المساعد في جورجتاون غانيش سيشان وتعاونوا سوية لتنفيذ تجربة حول الإدارة المالية للعمال المهاجرين، حيث أجرى فريق البرنامج اختياراً عشوائياً للمشاركين في الدراسة من المهاجرين ليلتحقوا إما بمجموعة العلاج التي لديها خيار حضور ورشة عمل محو الأمية المالية، أو مجموعة التحكم التي لم تتم دعوتها للحضور.

وتولى فريق البرنامج، وهم آيلين فرانسيس، آكاش جايابراكاش، أمينة كاندار، جيبين كوشي، مارلين نانغ، وقاضي رشيد، تقديم المساعدة في مجال البحوث التي أفضت إلى استنتاجات هامة وحاسمة. بينما عمل خريج جورجتاون، كارثيك غوبالان، الذي يدرس حالياً في جامعة كولومبيا، على المسودة الأولى للمنهج في مشروع سابق للفريق والذي شكل الأساس للدراسة الأخيرة حول محو الأمية المالية.

ووجدت الدراسة الحديثة أن الممارسات المالية للعمال المهاجرين قد تغيرت بعد حضور ورشة عمل ركزت على الإدخار، كما نتج عنها تعاون أكبر في اتخاذ القرارات المالية بين هؤلاء العمال وزوجاتهم.

وتقول كاترين روزنبرغ، مدير مشروع هيلفيتاس سويس للتعاون في سريلانكا: "إنه واحد من أهم مناهج التدريب المتخصصة بمحو الأمية المالية التي شهدتها حتى الآن. ولا شك أن هذا المنهج، إلى جانب مناهج أخرى، سيشكل أساساً قوياً لتطوير أداة تدريبية محددة حول آليات وضع الميزانيات والادخار".

وتتوقع روزنبرغ إمكانية تكييف المنهج لتطوير مواد تدريبية يمكن استخدامها في تثفيف العمال المهاجرين من نيبال.

وتلتزم "هيلفيتاس سويس للتعاون" بجعل الهجرة أكثر أمانا للعمال، وهي منظمة غير ربحية تسعى إلى دعم التنمية الذاتية والمستدامة في 30 بلداً في أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، وتمارس المنظمة نشاطها في سريلانكا منذ أكثر من 30 عاما.

وكان جايابراكاش قد سافر مؤخرا إلى سريلانكا بمنصبه الجديد كباحث مساعد في "مبادرة رفاه العمال المهاجرين" التي أطلقتها مؤسسة قطر حديثاً، وقال: "عندما أعربت هيلفيتاس، التي عملت معها في وقت سابق، عن حاجتها لمنتج متخصص في محو الأمية المالية، قمت بإطلاعهم على المنهج الذي أنجزه فريق برنامج التجارب البحثية للجامعيين في جورجتاون والذي وفر لهم ما يحتاجونه تماماً".

ومن المعروف عن كلية الشؤون الدولية في جامعة جورجتاون والتي تتواجد في قطر منذ ثماني سنوات أنها تسعى لتدريب طلابها ليكونوا مواطنين عالميين ملتزمين بخدمة ورفاه البشرية، إلى جانب تسليطها الضوء على التحديات التي تواجه قطر في سعيها للعب دور قيادي في المنطقة من خلال توفير نظم إنسانية وعادلة لتوظيف العمالة المهاجرة، وخاصة الذين يعملون في مجال البناء.

وعلق الدكتور سيشان قائلاً: "فضلاً عن الاستنتاجات الكمية التي توصلت إليها الدراسة، وجدنا أنه عندما يكون الناس قادرين على الادخار وتحقيق أهدافهم المالية فإنهم يكونون سعداء وقادرين على العودة إلى أسرهم ومنازلهم، كما أنهم يكونون أكثر إنتاجية وأقل عرضة للمرض وللحاجة إلى البقاء لفترات أطول. وهذا بالتالي يعود بالنفع على المهاجرين والبلد المضيف كذلك".