Georgetown in Qatar Students Prepare to Graduate into the Working World

طلاب جامعة جورجتاون في قطر على أبواب الحياة العملية

Share |

09 May 2013

On May 11, 2013, 43 black-robed Georgetown University School of Foreign Service in Qatar (GU-Q) students will take their final walk in a graduation ceremony where they will receive their diplomas, signaling an end to the four transformative years of their undergraduate education. They will join the 125 graduates who have already walked in the commencement ceremonies since the branch campus was established in Education City in 2005.

Currently offering a four-year liberal arts curriculum with majors in International Politics, International Economics and Culture & Politics, GU-Q has seen steady annual increases in the number of students seeking the same competitive degree offered at the internationally recognized university’s Washington D.C. campus. “This is what we are all working for - the students, the faculty, the rest of our staff, the families. Education is a team effort, but on graduation day, these young people are the stars,” said Georgetown’s dean, Dr. Gerd Nonneman, regarding the upcoming graduation of 27 men and 16 women representing a total of 27 countries. “In the Class of 2013 you will find the stories of so many excellent individuals who embody the foundational values of Georgetown: Academic Excellence, "Women and Men for Others", and Contemplation in Action, to name just a few of our core values.”


Four years of intense and rigorous academic studies was not the hardest part for some students. Malik A. Habayeb, graduating with a degree in International Politics and a Certificate in Arab and Regional studies, puts it frankly, saying “I faced a lot of challenges when I decided to attend a liberal arts university. My family and my friends were worried about my financial stability after graduation.”

The worry is not a unique challenge for young high school graduates choosing which university to attend while facing the cultural pressures to pursue vocational education. But for Malik, things changed dramatically in his first year of study. “In my Freshman year I traveled to China with the Community Engagement Program (CEP) program. I also joined the HELP program teaching English to Education City service staff as a way of giving back to the wonderful men and women who provide all of us with a clean,safe place to study. Through the programs and the course materials, my parents quickly began seeing the value of my education decision.”

As a senior, he would be awarded the prestigious Lena Landegger Community Service Award, which is given out to only twenty students from both the Washington D.C. campus and the Doha campus. And his commitment to helping others is also reflected in his participation in the Inspire Dreams NGO, where he worked with other Georgetown students in creating youth leadership workshops in Palestinian refugee camps in Ramallah, Bethlehem, and Nablus. They also conducted English tutoring for adults. “As a Palestinian, this is my dream - to help the Palestinian cause by focusing on the refugee issue, and the socio economic ones as well. I want to be part of the practical policies that will ensure the human rights of millions.”

But for some students, like Haya A. Al-Thani, the choice of a liberal arts degree was a no-brainer. “I had decided that I wanted to become a lawyer, and I was told that a prerequisite for law school was International Politics, so I chose it as my major at Georgetown.” Four years later, however, Haya has changed course in her plans for the future. “The way the professors taught the courses, the materials they covered-they awakened a real love of politics and policy making in me. Now, I hope to go to graduate school and focus on education policy in Qatar. Georgetown taught me about the world, and now I want to take what I’ve learned, and focus on our local history, and our local culture.” Her interest in her local community and culture was already manifested in her many extracurricular activities.

But despite her many accomplishments, her words of praise are reserved for the faculty who helped her make it possible. “I was stunned. The amount of work professors and faculty put into these projects and conferences, was tremendous, and all without personal credit for themselves. I think this was the most surprising thing about this university. It is a community, first and foremost.”

Many future students make their first contact with Georgetown in high school, through the Model United Nations (MUN) program that has been a longstanding tradition of the university since 1918. AlJawhara Hassan Al-Thani, a senior graduating with a degree in Culture and Politics, said “As a high school student attending Georgetown’s MUN conferences, I knew that that was where I wanted to go to school.” And later, as a Georgetown student, she continued to mentor high school, taking part in the MUN conferences for all four years.

But she cites her participation in the Zones of Conflict, Zones of Peace program as providing the defining moment of her education. “Through this program that sends students to regions that have experienced tremendous turmoil and genocide, I had expected to encounter downtrodden people that our work could help. Instead, we built houses with Habitat for Humanity alongside amazing survivors-people who were focused on living in the present and looking forward to a better future. It was a humbling experience as a student, and as a world citizen.”


Reflecting on life post-graduation, AlJawhara expresses concern about her job prospects, but for unexpected reasons. “The idea of picking a career path is difficult to think about right now, because I feel like I have the skills to do so many things.” But what is clear, is her confidence in her choice of study. “I was always interested in people, in the layers of systems in the world. I never really knew what that was and how to vocalize it, but these years shared with a diverse student body, and through a creative and dynamic curriculum,gave my ideas a framework. This is reflected in my senior honors thesis, titled ‘In a state of shifting culture: Qatar’s branding and the authorship of identity’.”
It is common for students to begin their university studies with one career in mind, only to find the experience of the education journey leads them to a completely different field of interest. However, Eilin Francis, who began her Georgetown career with one interest, and later discovered another, decided to combine the two, rather than sacrificing one. “ In high school I knew I wanted to work with international NGOs or have a career in diplomacy. Georgetown provided me with an education to pursue either. Once at Georgetown I found I really enjoyed economics. So, I will use my degree in economics to pursue international diplomacy.” Following graduation, Eilin plans to pursue a graduate degree in economics.

She got a head start in her interest to work with non-government agencies (NGOs), with her dedication to the One World Youth Project. This initiative partners with universities, such as Georgetown, to empower college students as cross-cultural facilitators to promote global life skills needed to succeed in an interconnected world. Following training, she worked in local schools to lead in global learning and promoting cultural competency curriculum on a regular basis.

Most recently, Eilin, along with classmate AlJawhara Hassan Al-Thani, was awarded the prestigious honor of being chosen as HBKU President’s Award recipients this year. The award recognizes only six Education City campus students, following a rigorous selection process, who demonstrate academic excellence and have made significant contributions to their communities. Both students will also be graduating with honors.

Asked if she’s prepared to enter the workforce after graduation, International Politics senior Lubna Sharab responds without hesitation. “Definitely. I am equipped with the knowledge, experience and drive to take on challenges, meet new people and take on the issues that affect society.”

Her confidence stems from the same unwavering ambition that brought her to Georgetown in search of a degree to support her interests in development and the policy-making field. “I briefly considered a degree in journalism, a field I highly respect. But I quickly decided that to understand how different players in governments, societies and organizations interact on all levels, I should pursue a bachelors degree in International Politics.”

She hopes to get a head start in these interests through post-graduation plans to join one of the many organizations in Qatar that specialize in development. “This is something I would like to gain experience in, working locally, before I pursue a graduate degree. Already, in preparation for graduate school, I took part in the International Politics Honors program involving rigorous dedication to research and writing, an invaluable introduction to the kind of work that will later be expected of me.”

A Palestinian-New Zealander, Lubna was born in Qatar, and spent her early education years in Doha schools. So she was quite surprised to find Georgetown Qatar had such a diverse student body. “I had imagined that most of the students would be Arab. But coming back from New Zealand, I found that this campus was incredibly diverse, both in the students seeking an education here from all over the world, and in the faculty. And through the CEP and Zones of Conflict Zones of Peace programs, where I had the opportunity to build houses with Habitat for Humanity for victims of Hurricane Katrina in the United States, that diversity took a hands-on approach, which had a tremendous positive impact on my university experience.”

For International Politics major Ghada Al Subaey, the issue of what to do after graduation isn’t really just about getting a job, it’s about making a positive social impact. “The course work, the class topics, the internships and the programs I’ve taken part in have given me the critical thinking and writing skills I will need to succeed. But what most surprised me was the way each department within the university-from the communications team, to student services, to the faculty, all worked together to send us the message that we have to own our lives. We have to take these skills we’ve learned seriously, and put them to good use.”


She has already put some of those skills to good use. While a sophomore, Ghada co-founded the Women’s Society and Development Club, with another senior student at Georgetown. “We wanted to do something to promote the issues of women’s development, and with unwavering support, we have seen tremendous progress in our fundraising activities, research initiatives, and increasing student awareness and involvement. This is an issue that is very important for the region-educating women about their options, their potential, as members of their communities.”

Based on her university experience, her advice to students who will be following in her footsteps is to stay focused on goals, despite their feasibility. “If you have a dream, just initiate it, start it, even if it seems impossible. Before you know it, people will join you, and as a group, you will reach your target. Just don’t give up.”


For these Georgetown students, and the scores of other Education City students preparing to take on the next important phase of their adult lives, the stress of the future challenges that life will present them is momentarily set aside, in the flurry of robes, graduation caps, and special celebrations. “We have prepared them for the world.” said Dean Nonneman. “Right now, we are all taking the moment to recognize their accomplishments of the last four years. However, I have no doubt that in the years to come we will encounter their stories again , as they emerge as leaders of their communities.”

 

٩ مايو ٢٠١٣

في الحادي عشر من شهر مايو 2013، سيكون 43 طالباً من طلاب كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر على موعد مع ختام مرحلة جامعية توجت بالنجاح وتحقيق الأمنيات حيث سيقام لهم حفل تخرج يتسلمون خلاله شهاداتهم، ليكملوا بذلك أربع سنوات من العمل الدؤوب والجهود المتواصلة في تجربة دراسية فريدة كان لها أثرٌ تحولي على حياتهم. وبذلك، سينضم هؤلاء الطلاب إلى 125 خريجاً سبقوهم في مراسم التخرج منذ افتتاح فرع جامعة جورجتاون في المدينة التعليمية عام 2005.


توفر جامعة جورجتاون في قطر حالياً منهجا أكاديمياً يقوم على المعرفة والقدرات الذهنية العامة، ويمتد على أربع سنوات بتخصصات رئيسية تشمل "السياسة الدولية"، "الاقتصاد الدولي"، و"الثقافة والسياسة". وقد شهدت الجامعة زيادة سنوية مطردة في عدد الطلاب الذين يطمحون لنيل شهادة رفيعة المستوى مماثلة لما توفره الجامعة الأم بواشنطن والتي تعد من أرقى الجامعات وأكثرها احتراماً في العالم. وفي تعليقه على حفل التخرج القادم الذي سيشهد تخريج 27 طالباً و16 طالبة من 27 دولة مختلفة، قال الدكتور غير نونيمان، عميد كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر: "هذه هي اللحظة التي نبذل قصارى جهدنا- الطلاب وأسرهم، والأساتذة والموظفين- للوصول إليها باعتبارها تمثل أول ميناء ترسو عليه أحلام الكثير من الخريجين. فالتعليم عمل جماعي يتطلب التعاون وتظافر الجهود، ولكن في يوم التخرج تسطع نجوم هؤلاء الشباب وتتلألأ في سماء جامعة جورجتاون".


"لدى كل واحد من خريجي دفعة 2013 قصة فريدة ختامها النجاح والتميز والعزيمة والإصرار، ليجسدوا القيم الأساسية التي تقوم عليها جامعة جورجتاون والتي تتمثل في ’التميز الأكاديمي‘، و’خدمة الآخرين‘ و’التأمل الفكري‘، وغيرها من القيم التي تجعل من جامعة جورجتاون صرحاً أكاديمياً شامخاً ومنارة في مجال التعليم الجامعي".


ولم تكن هذه السنوات الأربعة من الدراسة الأكاديمية الصعبة والعمل الدؤوب، أصعب المحطات بالنسبة لبعض الطلاب، ومنهم مالك حبايب الذي تخصص في "السياسة الدولية" وحصل على شهادة في الدراسات العربية والإقليمية، حيث يعبر عن ذلك بصراحة: "لقد واجهت الكثير من التحديات عندما قررت الالتحاق بجامعة يركز منهجها على المعرفة والقدرات الفكرية العامة. وكانت عائلتي وأصدقائي قلقين حول قدرتي عل تحقيق الاستقرار المالي بعد التخرج".


وبالنسبة لخريجي الثانوية العامة، يتمثل التحدي الأكبر في الضغوط الثقافية التي يتعرضون لها لاختيار تخصص ذو مستقبل مهني مجدٍ من الناحية الاقتصادية، وليس اختيار الجامعة الأمثل بالنسبة لهم. ولكن الأمر مختلف بالنسبة لمالك، فقد تغيرت الأمور بصورة دراماتيكية خلال السنة الأولى من دراسته. "خلال السنة الأولى، أتيحت لي فرصة السفر إلى الصين في إطار ’برنامج المشاركة المجتمعية‘، كما التحقت ببرنامج HELP لتعليم اللغة الإنجليزية لموظفي الخدمات في المدينة التعليمية والذي يندرج ضمن إطار رد الجميل لهؤلاء الأشخاص الذين يبذلون ما بوسعهم لتأمين بيئة تعليمية آمنة ونظيفة لنا جميعاً. ومن خلال هذه البرامج والمقررات الأكاديمية، بدأ والداي بسرعة يلاحظان أهمية وقيمة القرار الذي اتخذته لإكمال تعليمي الجامعي".


وباعتباره أحد طلاب السنة الأخيرة، فسيتم منح مالك حبايب "جائزة لينا لانديجر لخدمة المجتمع"، والتي يتم منحها لعشرين طالباً فقط من جامعة جورجتاون في واشنطن وجامعة جورجتاون في قطر. ويتميز مالك بالتزامه بمساعدة الآخرين، وهو ما ينعكس في تعاونه مع منظمة "إنسباير دريمز" (Inspire Dreams) الغير الحكومية، حيث عمل وبالتعاون مع طلاب جامعة جورجتاون الآخرين على تنظيم ورش عمل حول القيادات الشابة في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في كل من رام الله وبيت لحم ونابلس، كما أجروا دورات لتعليم اللغة الإنجليزية للكبار. "باعتباري فلسطيني، فحلمي هو مساعدة أبناء شعبي ودعم كفاحهم من خلال التركيز على قضية اللاجئين، والقضايا الاجتماعية والاقتصادية كذلك. وأود أن أكون أحد المساهمين في وضع سياسات عملية من شأنها ضمان حقوق الإنسان لملايين الناس".


وبالنسبة لطلاب آخرين، مثل هيا آل ثاني، فإن اختيار مجال دراسي يركز على المعرفة العامة لم يكن بالخيار الصعب أبداً. وقالت في هذا الشأن: "قررت أن أصبح محامية في المستقبل، وقيل لي إن دراسة السياسة الدولية تعد من المتطلبات الأساسية لدخول عالم القانون، لذلك اخترت هذا التخصص في جامعة جورجتاون".


وبعد مرور أربع سنوات، قررت هيا تغيير المسار المهني الذي ستسلكه في المستقبل. "لقد تكون لدي شغف بمجال السياسة وصنع القرار بفضل أسلوب التدريس المتميز الذي ينتهجه الأساتذة في تعليم المقررات الدراسية التي يغطيها مجال دراستي. واليوم، أنوي متابعة دراساتي العليا، والتركيز على سياسة التعليم في دولة قطر. لقد فتحت لي جامعة جورجتاون نافذة تعرفت من خلالها على ما يجري في هذا العالم الواسع، وأنوي اليوم الاستفادة مما تعلمته، مع التركيز على تاريخنا وثقافتنا المحلية".وقد تجلى اهتمامها بالمجتمع والثقافة المحلية في الأنشطة العديدة غير الدراسية التي تقوم بها. فهي المؤسس المشارك ورئيس أول جمعية للطلاب القطريين في جامعة جورجتاون.


وعلى الرغم من إنجازاتها العديدة، يبقى امتنانها وشكرها وتقديرها الأكبر لأساتذة الجامعة الذين تعلمت على أيديهم وساعدوها على تحقيق أمنيتها والوصول إلى ما هي عليه اليوم من تميز وكفاءة ونجاح. وقالت هيا: "لقد ذهلت بحجم الجهد الذي يقوم به أعضاء الهيئة التدريسية في المشاريع والمؤتمرات المختلفة، دون أن يفكروا بأنفسهم أو ينتظروا مكافأة وشكراً على ما يقومون به من تفان وجهد كبير. ويعد ذلك بالنسبة لي أكثر ما أثار دهشتي في هذه الجامعة، التي أرى بأنها مجتمع متكامل أولاً وقبل كل شيء".


ويذكر بأن الكثير من الطلاب المحتملين تكون بداية تواصلهم مع جامعة جورجتاون في المرحلة الثانوية من خلال مؤتمر نموذج الأمم المتحدة الذي أصبح من التقاليد العريقة والمستمرة للجامعة منذ عام 1918. وحول تجربتها في جامعة جورجتاون في قطر، قالت الجوهرة حسن آل ثاني، التي تخرجت بتخصص الثقافة والسياسة: "عندما كنت أشارك في مؤتمرات نموذج الأمم المتحدة بجامعة جورجتاون أيام دراستي الثانوية، أدركت أين أريد أن أذهب بعد تخرجي من الثانوية". وبعد ذلك، وخلال دراستها في جامعة جورجتاون، واصلت الجوهرة العمل كمرشدة لطلاب الثانوية، حيث شاركت في مؤتمرات نموذج الأمم المتحدة على مدى السنوات الأربعة الماضية.


وذكرت الجوهرة بأن مشاركتها في برنامج "مناطق الصراع/مناطق السلام" شكلت اللحظة الأهم في مشوار تعليمها الجامعي. "خلال مشاركتي في هذا البرنامج الذي يتم خلاله إرسال الطلاب إلى مناطق عانت ويلات الصراعات والإبادة الجماعية، توقعت ذات يوم أن ألتقي بأناس مضطهدين قد أتمكن من مساعدتهم. وخلال تلك الرحلات العلمية، قمنا ببناء البيوت بالتعاون مع منظمة ’هابيتات فور هيومانيتي‘ وبمساعدة الناجين من تلك الصراعات وأبناء تلك المناطق المتضررة الذين قرروا التركيز على العيش في الحاضر والتطلع لمستقبل أفضل. لقد زادتني هذه التجربة تواضعاً كطالبة جامعية وإحدى مواطنات هذا العالم".


وحول خططها لمرحلة ما بعد التخرج، أبدت الجوهرة حيرة في خيارها المهني القادم، ولكن لأسباب غير متوقعة. "من الصعب علي الآن تحديد المسار المهني الذي سأسلكه في المستقبل، لأنني أشعر بأن لدي جميع المهارات التي تؤهلني للقيام بأشياء كثيرة". ولكن ثقتها بأهمية التخصص الذي درسته، يبدو واضحاً جداً. "لطالما كنت مهتمة بقضايا الناس، بالأنظمة المختلفة في العالم، ولم أكن أعلم أبداً كيف يمكنني التعبير عن ذلك، ولكن السنوات التي قضيتها في الجامعة والتفاعل مع طلاب من مختلف الجنسيات ودراسة منهج مبتكر وديناميكي، ساهم في بلورة هذه الأفكار لدي. وينعكس هذا الشيء في أطروحة السنة الأخيرة التي قدمتها والتي حملت عنوان: "في ظل حالة التحول الثقافي: تعزيز سمعة قطر وتكوين الهوية".


وعادة ما يكون في مخيلة الطلاب عند التحاقهم بالجامعة وظيفة واحدة يحلمون بها في المستقبل، ولكن سرعان ما تقودهم تجربتهم الدراسية إلى مجال مختلف تماماً عما كانوا يتطلعون إليه في الماضي. وبالنسبة لآيلين فرانسيس، التي بدأت رحلتها مع جامعة جورجتاون وفي مخيلتها اهتمام واحد، لتكتشف بعد ذلك أن لديها ميول لمجال آخر، إلا أنها قررت الجمع بين الإثنين معاً، بدلاً من التضحية بأحدهما في سبيل الآخر.


"خلال المرحلة الثانوية كنت أحلم بالعمل مع المنظمات الدولية غير الحكومية أو في المجال الدبلوماسي. وبمجرد أن التحقت بجامعة جورجتاون، اكتشفت بأنني أميل فعلاً لدراسة الاقتصاد. لقد وفرت لي جامعة جورجتاون التعليم الذي يؤهلني للعمل في أي من مجالي اهتمامي. ولذلك، سأستخدم شهادة الاقتصاد التي حصلت عليها كجسر أعبر من خلاله نحو مجال الدبلوماسيّة الدولية". وتخطط إيلين بعد التخرج لمتابعة دراساتها العليا في مجال الاقتصاد.


وأتيحت لإيلين فرصة مبكرة للعمل مع المنظمات غير الحكومية، المجال الذي يحظى باهتمامها، حيث كرست جزءاً من وقتها لمؤسسة "One World Youth Project". وتتعاون هذه المؤسسة مع الجامعات مثل جامعة جورجتاون لتزويد الطلاب بالمهارات التي تمكنهم من العمل كناقلين للثقافات المختلفة من خلال التوعية بمهارات الحياة اليومية التي يتطلبها المرء لتحقيق النجاح في هذا العالم المترابط. وبعد إكمال تدريبها، عملت إيلين في مدارس محلية كمشرفة على برامج التعليم العالمية وجهود تعزيز المناهج التي تركز على الكفاءة الثقافية.


وحصلت إيلين، مع زميلتها في الجامعة الجوهرة آل ثاني واللتان ستتخرجان بمرتبة الشرف، مؤخراً على "جائزة رئيس جامعة حمد بن خليفة" المرموقة لعام 2013. وتمنح هذه الجائزة لستة فقط من طلاب الجامعات المتواجدة في المدينة التعليمية، وذلك بعد عملية اختيار صارمة، حيث تكرم الطلاب الذين أظهروا تميزاً أكاديمياً وقدموا مساهمات قيمة لمجتمعاتهم.
وعند سؤالها عن مدى جاهزيتها لدخول معترك الحياة العملية بعد التخرج، قالت لبنى شراب، المتخصصة في السياسة الدولية، وبذون تردد: "بالطبع أنا مستعدة تماماً. فلقد زودتني جامعة جورجتاون بالمعرفة والمهارات والخبرات التي أحتاجها وشحذت همتي بالحماس اللازم لتجاوز مختلف التحديات ومقابلة أناس جدد ومعالجة القضايا التي تمس المجتمع".


وتنبع هذه الثقة الكبيرة لديها من الطموح ذاته الذي جعلها تختار جامعة جورجتاون في قطر للحصول على شهادة جامعية تدعمها في تحقيق أهدافها ضمن مجال التنمية وصنع السياسات. "فكرت لفترة وجيزة أن أدرس الصحافة، وهو مجال يحظى باحترامي الشديد. ولكنني أدركت بأنه لكي أتمكن من فهم كيفية تفاعل اللاعبين الرئيسيين من حكومات ومجتمعات ومؤسسات، على مختلف الأصعدة، لا بد لي من دراسة السياسة الدولية".
 

وتأمل لبنى أن يحالفها الحظ وتجد المكان الذي يتلاءم مع مجالات اهتمامها بعد التخرج، حيث تخطط للالتحاق بواحدة من المؤسسات العديدة المتخصصة بالتنمية في قطر. "هذا هو المجال الذي أسعى لكسب خبرة فيه، حيث أتطلع للعمل هنا قبل أن أكمل دراساتي العليا لاحقاً. وفي إطار استعدادي لمرحلة الدراسات العليا، شاركت في برنامج السياسة الدولية الفخري الذي يتطلب التزاماً شديداً بالبحث والكتابة، ويشكل مقدمة قيّمة للعمل الذي سألتحق به في المستقبل".
 

ولدت لبنى، التي تحمل الجنسية النيوزيلندية وهي من أصل فلسطيني، في قطر، وتلقت تعليمها المدرسي في مدارس الدوحة. وعندما التحقت بجامعة جورجتاون، ذهلت بتنوع جنسيات الطلاب الذين يدرسون في الجامعة. "كنت أتوقع أن يكون معظم الطلاب من العرب، ولكن عندما عدت من نيوزيلندا اكتشفت بأن الحرم الجامعي لجامعة جورجتاون يتضمن خليطاً متنوعاً جداً سواء من حيث الطلاب القادمين من مختلق أنحاء العالم للحصول على درجة جامعية مرموقة، أو من حيث أعضاء الهيئة التدريسية الذين يمثلون جنسيات مختلفة. وأتاح لي برنامجا المشاركة المجتمعية و’مناطق الصراع/مناطق السلام‘، فرصة المشاركة في بناء منازل لضحايا إعصار كاترينا في الولايات المتحدة بالتعاون مع منظمة ’هابيتات فور هيومانيتي‘. وتميزت المجموعة المتنوعة من الطلاب الذين شاركوا في هذا البرنامج بنهج تعاوني فريد، الأمر الذي كان له أثر إيجابي على تجربتي الجامعية".


وبالنسبة لغادة السباعي، المتخصصة في السياسة الدولية، فإن مسألة تحديد الخطوة التالية بعد التخرج لا تقتصر فقط على اختيار العمل المناسب، بل تشمل أيضاً ترك بصمة إيجابية في المجتمع. "لقد ساهمت البرامج الدراسية، والمواضيع المتنوعة التي تمحورت حولها المقررات، وبرامج التدريب الداخلي، والبرامج المختلفة التي شاركت فيها، في إكسابي مهارات التفكير النقدي والكتابة التي تعد من الضرورات اللازمة للنجاح. ولكن أكثر ما أثار إعجابي هو العمل والجهد الكبير الذي قامت به كافة الأقسام في الجامعة- بدءاً من فريق الاتصال مروراً بفريق الخدمات الطلابية إلى أعضاء الهيئة التدريسية- حيث عمل الجميع يداً واحدة من أجل تعزيز إيماننا بقدراتنا على تحديد مسارنا في الحياة وشق طريقنا بأنفسنا. وبالتالي، علينا النظر بجدية إلى المهارات التي تعلمناها، وتطبيقها بالصورة الصحيحة".


وقد قامت غادة فعلياً بتطبيق تلك المهارات بشكل مفيد. فعندما كانت طالبة، شاركت في تأسيس النادي الاجتماعي والتنموي النسائي، بالتعاون مع زملاء آخرين من جامعة جورجتاون. "لقد أردنا القيام بشيء يمكنه المساهمة في دعم قضايا التنمية النسوية وتعزيز الاهتمام بها. وبفضل الدعم المستمر، نجحنا في تحقيق تقدم كبير في أنشطتنا المتعلقة بجمع الأموال، والمبادرات البحثية، إلى جانب توعية الطلاب وإشراكهم في هذه الجهود. وتعد قضية التنمية النسوية ذات أهمية كبيرة بالنسبة للمنطقة، ومن الضروري توعية المرأة حول الخيارات المتاحة أمامها، وإمكاناتها الكامنة باعتبارها عضواً فاعلاً في مجتمعها".


وبناء على تجربتها الجامعية، تنصح لبنى الطلاب الذين يعتزمون المضي على خطاها، بأن يركزوا على أهدافهم، بغض النظر عن جدواها أو الإمكانات المتاحة لتحقيقها. "إذا كان لديك حلم فابدأ بالعمل على تحقيقه، حتى وإن بدى لك مستحيلاً. وقبل أن تجد السبيل إلى تحقيقه، سرعان ما يتبعك الآخرون لتتوحد جهودكم كمجموعة وتتمكنوا من تحقيق أهدافكم معاً. ولكن الأهم من كل شيء أن تتابع المسير وأن لا تستسلم مهما كانت الظروف".


وبينما يرتدون قبعات التخرج والعباءات السود والفرحة مرتسمة على وجوههم بعد أن قطفوا ثمار أربع سنوات من الجهد والعمل المتواصل، تناسى خريجو جامعة جورجتاون، وغيرهم من الطلاب في المدينة التعليمية ممن يستعدون للمرحلة القادمة من حياتهم، تحديات المستقبل ووضعوها جانباً ليعيشوا لحظات الاحتفال بالنجاح والتميز. وقال الدكتور غيرد نونيمان، عميد كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر: "لقد حضرنا الطلاب جيداً لدخول المرحلة القادمة من حياتهم بكفاءة واقتدار متسلحين بالمعرفة والمهارات والقدرات المطلوبة لمواصلة النجاح في مسيرتهم. ولكن في الوقت الحالي، لا يسعنا إلا أن نهنئهم ونثني على جهودهم الكبيرة التي بذلوها والإنجازات التي حققوها خلال السنوات الأربع الماضي. وأنا على ثقة بأننا سنسمع بقصصهم مجدداً كقادة مستقبليين ذوي مكانة مرموقة في مجتمعاتهم".