The Georgetown Model United Nations: Training Tomorrow's Global Leaders in Qatar

مؤتمر نموذج الأمم المتحدة يوفر منصة أكاديمية متميزة لإعداد قادة المستقبل العالميين في قطر

Share |

25 February 2013

The 8th annual Model United Nations (MUN) conference hosted by Georgetown University School of Foreign Service in Qatar (SFSQ) held their final closing ceremonies at the Qatar National Convention Center, ending three days of intensive and transformative dialogue and debate for hundreds of participating international high school students. Qatar, Bahrain, the United Kingdom, China, Switzerland-over 25 countries in all-were represented at Georgetown’s MUN, an academic platform for young people who take on the roles of UN delegates, and face the same challenges faced by world leaders in response to current global issues.

MUN conferences are held in various schools throughout the year. However, Georgetown SFSQ MUN participants had the added privilege of assuming the roles and responsibilities of UN delegates in the same venue, the QNCC, that actual United Nations events have taken place. At the opening ceremonies, Gerd Nonneman, Dean of Georgetown University's School of Foreign Service in Qatar, told the students that “there is no better way to get to the heart of issues than to immerse yourself in the actual debate”, an immersion made more real since students would be “in an extraordinary building that has been the site of the latest UN climate change negotiations, so you’ll be working in the very same environment that the UN worked in the highest places.”

The opening ceremonies also included a keynote address by Dr. Charles King, professor of International Affairs and Government at the Washington D.C. Georgetown campus, who set the stage by telling the young gathering “You are a model for what the UN should be, not just the model of what it is.” Urging students to consider the history and challenges of the UN's global security mandate through the lens of this year’s theme, he said “you will meet other men and women from all over the world here in Qatar-a country that has embraced the new world economy and world societies. Study this all under the broad umbrella of sustainability.”

Human rights, pollution, the debt crisis, and standards for intervention and the case of Syria, represented just a few of the topics on both the real and model UN agendas. A student from a U.S. high school noted that “I was impressed by the creative ideas put forward at this MUN. This is the second time I participate, and this one was more professional, the delegates were more knowledgeable, the debates more intense.” Chairing each committee were SFSQ university students, who played exemplary roles in ensuring respect to proceedings, including voting processes and debate guidelines.

Student participants of the Georgetown MUN had the added advantage of an enhanced diplomatic experience through the Georgetown SFSQ open house and Diplomatic Reception, where they had the opportunity to engage and discuss the role and responsibility of diplomacy with the ambassadors of India, South Africa, and the UK. Commenting on Georgetown SFSQ’s MUN, the Charge d’Affaires and head of mission of Singapore, Mr Syed Noureddin, said “It is refreshing to have youth with such enthusiasm and energy engage on such issues. This showcases Qatar’s understanding of the value of education and investment in human capital development.”

 

 

٢٥ فبراير ٢٠١٣

: اختتم مؤتمر نموذج الأمم المتحدة السنوي الثامن، الذي استضافته كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر، سلسلة جلساته في "مركز قطر الوطني للمؤتمرات"، ليسدل الستار عن ثلاثة أيام من النقاشات والمحادثات والحوارات المكثفة والغنية، بحضور المئات من طلاب المدارس الثانوية كممثلين عن خمسة وعشرين دولة، بما فيها قطر والبحرين والمملكة المتحدة والصين وسويسرا. ويمثل هذا المؤتمر منصة أكاديمية تفاعلية للشباب، حيث يحاكون من خلاله الأدوار ذاتها التي تضطلع بها وفود الأمم المتحدة الفعلية، ويواجهون التحديات نفسها التي تعترض طريق القادة العالميين في جهودهم الرامية لحل أبرز القضايا العالمية الحالية.


وتجدر الإشارة إلى أن مؤتمرات نموذج الأمم المتحدة تقام على مدار العام في العديد من المدارس الثانوية حول العالم، ولكن ما يميز المؤتمر الذي استضافته كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر عن غيره هو أنه يوفر للمشاركين فرصة محاكاة الأدوار والمسؤوليات ذاتها للوفود المشاركة في المكان ذاته وهو "مركز قطر الوطني للمؤتمرات" الذي عقدت فيه العديد من مؤتمرات وفعاليات الأمم المتحدة. وخلال حفل الافتتاح، تحدث غيرد نونيمان، عميد كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر، إلى الطلاب قائلاً: "إن عيش أجواء النقاشات الفعلية المتعلقة بأبرز القضايا الشائكة التي تواجه العالم اليوم، يمثل أفضل طريقة للدخول في عمق تلك القضايا"، وهو ما تحقق بالفعل من خلال إتاحة الفرصة أمام الطلاب لخوض مناقشاتهم "في مبنى استثنائي كان قد استضاف مؤخراً مناقشات مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ، الأمر الذي يمكنكم من دخول الأجواء ذاتها التي دارت خلالها مناقشات ذلك المؤتمر".


وتضمنت الجلسة الافتتاحية أيضاً كلمة رئيسية ألقاها الدكتور تشارلز كينج، أستاذ الشؤون الدولية والحكومية في جامعة جورجتاون بواشنطن، حيث استهل كلمته بالقول: "أنتم نموذج لما ينبغي أن تكون عليه الأطراف المتحاورة في منظمة الأمم المتحدة، ولستم مجرد محاكاة لها". وحث الطلاب على الأخذ بعين الاعتبار التاريخ والتحديات التي ترتبط بمهمة الأمم المتحدة المتمثلة بتحقيق الأمن وإرساء دعائم السلم والاستقرار في العالم، انطلاقاً من موضوع هذا العام وهو "الاستدامة"، حيث قال: "سوف تلتقون بنساء ورجال آخرين من مختلف أنحاء العالم هنا في قطر التي أضحت مركزاً للاقتصاد العالمي الجديد والمجتمعات العالمية. وبالتالي، أدعوكم لدراسة كل هذه الجوانب بعمق في إطار مفهوم الاستدامة الواسع".


وشكلت قضايا حقوق الإنسان، وأزمة الديون، ومعايير التدخل والأزمة السورية، فقط جزءاً بسيطاً من مجمل المواضيع التي تقع في صلب جدول أعمال مناقشات الأمم المتحدة، سواء خلال جلسات المحاكاة أو الجلسات الفعلية. وتحدث أحد الطلاب المشاركين من إحدى المدارس الثانوية في الولايات المتحدة، عن انطباعه عن هذا المؤتمر، قائلاً: "لقد أعجبت بالأفكار الإبداعية التي تم طرحها خلال مؤتمر نموذج الأمم المتحدة في الدوحة. وهذه هي المرة الثانية التي أشارك فيها بهذا الحدث، وقد أظهر الطلاب المشاركون هذه المرة مهنية أكبر في نقاشاتهم، كما كان الحضور أكثر معرفة واطلاعاً، والمناقشات أكثر عمقاً وكثافة".


ولعب طلاب كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر أدواراً نموذجية متميزة في ضمان احترام الإجراءات المتبعة، بما في ذلك عمليات التصويت والمبادئ التوجيهية الخاصة بالنقاشات، عبر ترأس مختلف لجان المؤتمر.


وأتيحت أمام الطلاب المشاركين من كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر فرصة عيش أجواء دبلوماسية حقيقية من خلال فعالية اليوم المفتوح وحفل الاستقبال الدبلوماسي، وتمكنوا خلال الحدث من مناقشة الدور والمسؤوليات التي تنطوي عليها العملية الدبلوماسية مع سفراء كل من الهند وجنوب أفريقيا والمملكة المتحدة. وتعليقاً على مؤتمر نموذج الأمم المتحدة الذي استضافته كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر، قال سيد نور الدين، القائم بأعمال السفارة ورئيس البعثة السنغافورية في قطر: "إنني سعيد برؤية هؤلاء الشباب المفعمين بالحماس والحيوية وهم يناقشون مثل هذه القضايا الشائكة في العالم. ولا شك بأن هذا المؤتمر يعكس مدى إدراك قطر لقيمة وأهمية التعليم والاستثمار في تطوير الكوادر البشرية وإعداد قادة المستقبل".