The Model United Nations in Doha: Fresh Perspectives on a Global Agenda

مؤتمر نموذج الأمم المتحدة 2013 في الدوحة يطرح رؤى جديدة حول أبرز القضايا الإقليمية والدولية

Share |

21 February 2013

Over 350 high school students from 20 local schools and 40 international schools representing at least 25 different countries will converge in Doha on Thursday, February 21st through Sunday, February 24th, to take part in academic simulations of the United Nations. The upcoming 8th annual Model United Nations (MUN) conference hosted by Education City’s Georgetown School of Foreign Service in Qatar (SFS-Q) will take place at the Qatar National Convention Center where participating high school students will debate, deliberate, consult and develop solutions to real world issues, in a recreation of the real workings of the U.N.

Over the years, several MUN conferences have been established and practiced all over the world. The Georgetown University Model U.N. projects-held on both the Washington D.C. and Qatar campuses- benefit in particular from the breadth of expertise and focus that a foreign affairs curriculum provides to both the student organizers and high school participants involved.

Kathryn King, Associate Director of Student Development at SFS-Q, touched on this interplay of the MUN and Georgetown’s education mandate, saying “SFS-Q's MUN is run by Georgetown SFS-Q students - students leading the world in the study of international affairs. Additionally, we have the participation of Georgetown faculty with expert briefs offered in our committees and sample lectures given during the event.”

The scope of the conference is further enhanced by the tremendous representation from both regional and international schools. SFS-Q Dean Gerd Nonneman makes the point that “the opportunity to participate in the Model United Nations presents a transformative moment for a future generation of engaged citizens. High school students from around the world coming to Doha will gain a unique insight into the mechanisms of effective negotiation and global conflict resolution. We are incredibly proud of our university students serving as role models through the dedication and hard work they have invested in this important program.”

This years Model U.N. theme, which along with the committees and committee topics are all chosen by the MUN Student Board, is focused on the issue of sustainability. William YangUn Cha, an SFS-Q senior in International Economics and the Secretary General for the upcoming SFS-Q MUN, reflects on the chosen topic of sustainability as “particularly relevant to Qatar, the host country of our conference.“

However it’s not all work and no play for participants. A break from the seriousness of the topic schedule comes in the form of the Cultural Night, a colorful international bazaar where each school will showcase national dress, food, flags, pictures, songs, and artifacts from their school's country. The festivities not only provide an engaging social activity for the students, but present yet another forum in which relationship building will contribute to the atmosphere of cooperation during the more serious proceedings, in a continued microcosm of the global stage.

 

يلتقي في الدوحة وعلى مدى أربعة أيام اعتباراً من الخميس الموافق 21 فبراير ولغاية يوم الأحد 24 فبراير الجاري، أكثر من 350 من طلاب المرحلة الثانوية من 20 مدرسة محلية و40 مدرسة دولية تمثل أكثر من 25 دولة، للمشاركة في أعمال مؤتمر نموذج الأمم المتحدة السنوي الثامن الذي يقدم محاكاة أكاديمية للجان الأمم المتحدة وجلساتها. وستقام فعاليات المؤتمر، الذي تنظمه كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر بالمدينة التعليمية، في "مركز قطر الوطني للمؤتمرات"، حيث سيدخل طلاب المدارس الثانوية في مناقشات وتداولات ومشاورات بغرض إيجاد حلول لأبرز القضايا الشائكة في العالم، وذلك في محاكاة حقيقية لعمل منظمة الأمم المتحدة ومؤسساتها المختلفة.


وعلى مدى السنوات الماضية، انعقدت العديد من مؤتمرات نموذج الأمم المتحدة في مختلف أنحاء العالم. وتوظف المشاريع التي يطورها طلاب جامعة جورجتاون لهذا المؤتمر- الذي ينظمونه في حرمي الجامعة بواشنطن العاصمة والدوحة- خبراتهم الواسعة ومعرفتهم العميقة مستفيدين من منهاج الشؤون الدولية المتميز الذي تقدمه الجامعة، بما يعود بالفائدة على طلاب المدارس الثانوية المشاركين في المؤتمر. وقد عبرت كاثرين كينج، المدير المساعد لشؤون تطوير الطلبة في كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر، عن هذا التفاعل بين نموذج الأمم المتحدة والرسالة التعليمية لجامعة جورجتاون، قائلة: "يقام مؤتمر نموذج الأمم المتحدة الذي تستضيفه كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر تحت إشراف طلاب الكلية- الذين يقودون العالم في دراسة الشؤون الدولية. وبالإضافة إلى ذلك، يشارك في المؤتمر أعضاء الهيئة التدريسية بجامعة جورجتاون في قطر من خلال ما يقدمونه من ملخصات متخصصة يتم طرحها خلال جلسات اللجان المختلفة والمحاضرات التي يتضمنها الحدث".


ويسهم التمثيل الكبير من قبل المدارس الإقليمية والدولية في تعزيز نطاق أعمال المؤتمر. وفي هذا السياق، قال غيرد نونيمان، عميد كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر: "لا شك بأن الحصول على فرصة المشاركة في جلسات مؤتمر نموذج الأمم المتحدة يمثل لحظة استثنائية بالنسبة للجيل القادم من المواطنين الذين سيلعبون دوراً فاعلاً في مجتمعاتهم. وسيتيح هذا الحدث لطلاب المدارس الثانوية القادمين إلى الدوحة من مختلف أنحاء العالم فرصة اكتساب أفكار فريدة حول آليات التفاوض الفعال وطرق حل النزاعات العالمية. وكلنا فخر بالدور الكبير لطلاب جامعة جورجتاون الذين يقدمون نموذجاً يحتذى به من خلال تفانيهم وعملهم الدؤوب في سبيل نجاح هذا البرنامج الهام".


وقد اختار المجلس الطلابي لمؤتمر نموذج الأمم المتحدة موضوع "الاستدامة" ليكون محور تركيز محادثات المؤتمر هذا العام، فضلاً عن قيامه باختياره المواضيع التي ستناقشها مختلف اللجان الفرعية للمؤتمر. وتعليقاً على اختيار هذا الموضوع، قال ويليام يانغون تشا، أحد طلاب كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر: "بلا شك إنه موضوع ذو أهمية كبيرة بالنسبة لدولة قطر التي تستضيف أعمال هذا المؤتمر الذي ننظمه".


ولن يقتصر مؤتمر نموذج الأمم المتحدة في الدوحة على الجلسات الحوارية فحسب، بل سيوفر أيضاً مساحة ترفيهية بعيداً عن أجواء النقاشات الجدية، من خلال فعالية "الأمسية الثقافية". وهي عبارة عن سوق دولية مفعمة بالحيوية، حيث تستعرض كل مدرسة الزي الوطني والأطعمة المشهورة بالإضافة إلى الأعلام والصور والأغاني المعروفة وبعض التحف المستمدة من ثقافة الدولة التي تمثلها. وستسهم هذه الأنشطة الاحتفالية في توفير بيئة اجتماعية تفاعلية للطلبة وملتقى آخر يتيح لهم بناء علاقات جديدة من شأنها إثراء جو التعاون خلال الأنشطة الأكثر جدية، وذلك استمراراً للصورة المصغرة للمشهد العالمي الذي يعكسه مؤتمر نموذج الأمم المتحدة.