Identity and Museums in the Gulf: Writing History Through Artifact

الهوية والمتاحف في الخليج: كتابة التاريخ من خلال القطع الأثرية

Share |

14 February 2013

Georgetown University School of Foreign Service in Qatar (SFS-Q) and University College London Qatar (UCL) recently co-hosted Dr. Anie Montigny, Assistant Professor of Anthropology at the French National Museum of Natural History, in a distinguished lecture titled “Museums in the Gulf; What is their Identity?” at the SFS-Q campus in Education City.

Dr. Montigny’s interest in the Gulf began in 1976 when a search for a PhD focus brought her to work with a French team of social scientists invited by the Qatari Minister of Information, following the launch of the first Qatari National Museum. “I was fascinated by the desert. And the Qatari people welcomed me completely. My interest in the region has continued ever since.” This interest has covered both anthropological research into the customs and history of traditional Qatari bedouins as well as work in understanding the formation of identity in a region that has seen tremendous changes in a relatively short period of time.

She shared this extensive knowledge of both the anthropological study of the region and the challenges national museums face in recording that history. Her goal in the presentation, she said, was to get people thinking. “Identity is a very flexible idea. It can be formed through language, religion, kinship ties, and geography. So I want to pose the question-how is a national identity defined through national museums in the Gulf?”

Dean Gerd Nonneman of Georgetown University's School of Foreign Service in Qatar touched on this notion of place and identity, by explaining: there is "a central challenge for academics is to explain the frameworks through which we see our world: such work will play an important role in our understanding of how multiple layers of identity are formed, and how they impact on the world we inhabit.” Museums, he adds, "are both a key reflection of this and a means of shaping identities".

She describes the Gulf region as marked by historically dynamic multicultural exchange with shared traditions that did not follow strict state boundaries. “When national museums seek iconic artifacts that only represent a single country, it can be a challenge.” The challenge, she expounded, is best addressed by broadening the scope of national museum collections and their ethnographic narrative to reflect the historical reality of cross-regional influences.

Speaking as a museologist, she focused on opportunities to expand outdated approaches to artifact presentations in regional museums, such as the use of explanatory terms that are oversimplifications that don’t reveal the wealth of knowledge a deeper understanding of tribal life conveys. Context, she argues, is a vital, and often overlooked focus in Gulf state museums. “Presenting a display of traditional jewelery as simply ‘traditional jewelry’ without deeper anthropological connections that reflect status of the owner or social meaning of the design, for example, will limit the historical impact of the object, keeping it within the sphere of the sentimental.” This, she argues, is a place where future regional national museums can pay special focus.

The economic bloom of the Arabian desert has resulted in unprecedented immigration to the region, resulting in a uniquely multicultural landscape. It is within this landscape that Gulf states are pursuing new museum initiatives that reflect their unique history, culture, and identity. These national museums, Dr. Montigny argues, are not only collecting the artifacts that reflect that identity, but are contributing to the very definitions they seek to encapsulate. “The notion of heritage is complicated, and paradoxical.” said Dr. Montigny, and instead of building new museums with “old concepts”, she encourages a more open and diverse approach to how museum spaces are designed, to reflect the history of an interconnected world.

 


 

١٤ فبراير ٢٠١٣

استضافت كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر وكلية لندن الجامعية في قطر مؤخراً الدكتورة آني مونتينيي، أستاذة الأنثروبولوجيا المساعدة في المتحف الوطني الفرنسي للتاريخ الطبيعي، في محاضرة بعنوان "المتاحف في الخليج؛ ما هويتها؟" أقيمت في حرم كلية الشؤون الدولية في المدينة التعليمية.

وكان اهتمام الدكتورة مونتينيي بمنطقة الخليج قد بدأ في عام 1976 عندما كانت تجري بحثاً يتعلق برسالتها للدكتوراه حيث تعاونت آنذاك مع فريق فرنسي من علماء الاجتماع الذين دعاهم وزير الإعلام القطري عقب إطلاق أول متحف وطني بقطر. وتقول الدكتورة مونتينيي: "لقد فتنت بالصحراء، واستقبلني الشعب القطري بحفاوة بالغة. ومنذ ذلك الحين، بدأ اهتمامي وتركيزي على المنطقة والذي اشتمل على أبحاث أنثروبولوجية حول تاريخ وتقاليد القبائل البدوية في قطر، والعمل على فهم كيفية تشكل الهوية في منطقة شهدت تغيرات هائلة خلال فترة قصيرة نسبياً".

وألقت الدكتورة مونتينيي الضوء على ما اكتسبته من معرفة غنية وواسعة من خلال دراساتها الأنثروبولوجية للمنطقة والتحديات التي تواجهها المتاحف الوطنية في تسجيل ذلك التاريخ، وكان هدفها من وراء ذلك هو حفز الناس على التفكير، وتتابع قائلة: "الهوية فكرة مرنة جداً، يمكن تشكيلها من خلال اللغة أو الدين وعلاقات القربى والجغرافيا. وهنا أطرح السؤال: كيف يمكن تحديد الهوية الوطنية من خلال المتاحف الوطنية في الخليج؟".

من جهته، تطرق غيرد نونيمان، عميد كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر، إلى فكرة الهوية والمكان، موضحاً أن "الأكاديميون يواجهون تحدٍ رئيسي بشأن دراسة وشرح الأطر التي نرى عالمنا من خلالها، وإن هذه الدراسة سيكون لها بلا شك دور هام في مساعدتنا على فهم كيفية تشكل الهويات بمختلف أبعادها، وكيفية تأثيرها كذلك على عالمنا"، مضيفاً أن "المتاحف تشكل انعكاساً لهذه الرؤية، وفي نفس الوقت، وسيلة لتشكيل الهوية".

وتصف الدكتورة مونتينيي منطقة الخليج بما شهدته على مرّ التاريخ من تبادل حيوي للثقافات مع تقاليد مشتركة لم تقف عند حدود تلك البلدان. وتضيف "قد تواجه المتاحف الوطنية تحدٍ حقيقي عندما تسعى لإيجاد قطعة تحفة أو قطعة أثرية يمكن أن تمثل دولة وحيدة بعينها". وأفضل طريقة لمواجهة هذه التحدي ومعالجته، حسب قول الدكتورة مونتينيي، هو من خلال توسيع نطاق مقتنيات المتحف الوطني ورؤيته الإثنوغرافية لتعكس الواقع التاريخي للتأثيرات الإقليمية بين دول المنطقة.

وركزت الدكتورة مونتينيي، بصفتها خبيرة في عالم المتاحف، على الفرص المتاحة لتوسيع نطاق النهج القديم المتبع في أساليب عرض القطع الأثرية في المتاحف الإقليمية، مثل استخدام مصطلحات تفسيرية تمثل تبسيطاً مبالغاً فيه ولا يعبر عن الثروة المعرفية التي تتأتى من الفهم العميق للحياة القبلية. وتؤكد أن’السياق‘ يمثل عنصراً حيوياً كثيراً ما يتم إغفاله في المتاحف الوطنية في الخليج، "فعلى سبيل المثال، إن عرض مجوهرات تقليدية على أنها ببساطة ’مجوهرات تقليدية‘ دون إرفاقها بمعلومات أنثروبولوجية معمقة حول مالكها أو المعنى الاجتماعي لتصاميمها، سيحدّ من التأثير التاريخي للقطع ويجعلها أسيرة التأثير الوجداني فقط. وهذا مجال حيوي يمكن أن توليه المتاحف الوطنية في المنطقة اهتماماً وتركيزاً أكبر في المستقبل".

لقد أفضت النهضة الاقتصادية التي شهدتها الصحراء العربية إلى مستويات غير مسبوقة من الهجرة إلى المنطقة، ما أدى لنشوء بيئة فريدة متعددة الثقافات. ووسط هذا المشهد، تسعى دول الخليج لإنشاء متاحف جديدة تعكس تاريخها وثقافتها وهويتها المتفردة. وتؤكد الدكتورة مونتينيي أن مهمة تلك المتاحف الوطنية لا تقتصر فقط على جمع القطع الأثرية التي تعكس الهوية الوطنية للدول، بل إنها تساهم في وضع التعريفات التي تسعى إليها. وتعتبر الدكتورة مونتينيي أن "مفهوم التراث معقد ومتناقض"، وبدلاً من بناء متاحف جديدة ذات "مفاهيم قديمة"، فإنها تشجع على اتباع نهج أكثر انفتاحاً وتنوعاً في تصميم مساحات المتاحف بحيث تعكس تاريخ عالمنا المترابط.