Georgetown SFS-Q Welcomes Prime Minister Kevin Rudd

كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر ترحب بالسيد كيفين راد عضو البرلمان ورئيس الوزراء الأسترالي الأسبق

Share |

15 November 2012

Georgetown University School of Foreign Service in Qatar (SFS-Q) prepares to welcome Mr. Kevin Rudd, MP and 26th Prime Minister of Australia to share his insights on “What the Change in Communist Leadership says about China’s Future” at a distinguished lecture to be held at the SFS-Q campus on Thursday 15th November.

"SFS-Q is delighted to welcome former Prime Minister Kevin Rudd to campus as part of its continuing mandate to stimulate discussion about important developments within the international community" said Daniel Stoll, Associate Dean for Academic Affairs, SFS-Q.

As Prime Minister and Foreign Minister, Kevin Rudd took the lead in making sure that Australia engaged with China and the wider region. In his much anticipated lecture at SFS-Q, Mr Rudd will speak about the challenges that China poses, as well as offer thoughts about the future of the Asia-Pacific.

During his lecture, Mr Rudd will outline his proposal for the leaders of United States and China to formulate a five-year strategic roadmap for future relations between the two countries, based on a regional rules-based security order. He will discuss his idea of a “Pax Pacifica” which will aim to ease the tensions between the United States and China and to promote security and strategic cooperation. He will also share his views on the new Chinese leadership and his own personal interactions with XI.

On China's new President Mr Rudd has said "I believe him to be a man comfortable with the mantle of leadership. I believe his first term will focus overwhelmingly on the task of further economic reform. And if that succeeds, he may well embrace the task of political reform during his second term.

He is, therefore, I believe a leader that both Australia and the United States can do business with. And we in Australia should now be working with our American friends on how to develop a new strategic road-map for US-China relations over the next five years. And this should include how together we can build a stable, rules-based security order of East Asia out of the emerging machinery of the East Asian Summit.”

Steven Ward, Assistant Professor, SFS-Q concluded, “The rise of China has the potential to bring with it the most significant transformation in international politics since the end of the Cold War. The consequences of China’s emergence, though, are hardly clear. Nor is it clear how status quo stakeholders should respond to an increasingly powerful and assertive China. With increasing tension in the East and South China Seas, and with the impending leadership transition in the PRC, now is a particularly appropriate time for a rigorous debate about the future of the Sino-American relationship and the Asia-Pacific region.”

 

١٥ نوفمبر ٢٠١٢

– كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر ترحب بالسيد كيفين راد، عضو البرلمان ورئيس الوزراء الأسترالي رقم 26 الذي سيقدم محاضرة بعنوان "ماهي دلائل التغيير في قيادات الحزب الشيوعي حول مستقبل الصين" يوم الخميس الموافق 15 نوفمبر 2012.

وقد علق السيد دانييل ستول، مساعد العميد للشؤون الأكاديمية في كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر حول هذه المحاضرة قائلاً: “يسرنا أن نرحب بالسيد كيفين راد رئيس الوزراء الأسترالي الأسبق في إطار التزامنا بتحفيز النقاش والحوار حول التطورات الهامة في المجتمع الدولي".

خلال توليه منصب رئيس الوزراء ووزير الخارجية، حرص كيفين راد على تفعيل علاقات أستراليا مع الصين والمنطقة الآسيوية، وسيقوم خلال محاضرته في جامعة جورجتاون بالتحدث عن التحديات التي طرحتها الصين إضافة إلى تسليط الضوء على مستقبل منطقة آسيا والباسيفيكي.

خلال المحاضرة، سيتناول السيد راد العرض الذي قدمه لقادة الولايات المتحدة والصين للاتفاق على خارطة طريق استراتيجية لخمس سنوات تحدد العلاقات المستقبلية بين البلدين بالاستناد إلى اتفاقيات أمنية مناطقية. كما سيناقش فكرته حول منطقة "باكس باسيفيكا" التي تهدف إلى تخفيف التوتر بين الولايات المتحدة والصين وترويج التعاون الأمني والاستراتيجي بين البلدين، إضافة إلى رؤيته حول القيادة الجديدة في الصين وتجربته الشخصية مع الرئيس الصيني زي.

وقد سبق للسيد راد أن أعرب عن رأيه بالرئيس الصيني الجديد قائلاً: “أعتقد أن الرئيس زي هو قيادي متمكن، وأرى أنه سيركز في الفترة الأولى من رئاسته على موضوع الإصلاح الاقتصادي بشكل كبير، وبالاعتماد على نجاحه في هذا المجال، سيركز على الإصلاح السياسي في الفترة الثانية. ولهذه الأسباب فأنا أعتقد أن الرئيس زي هو رئيس يمكن لأستراليا والولايات المتحدة التعامل معه، وعلينا في أستراليا أن نعمل مع أصدقائنا الأميركيين لنساعد على تطوير خارطة طريق استراتيجية للعلاقات الأميركية الصينية خلال السنوات الخمس القادمة، بحيث تمكننا من بناء منظومة أمنية مستقرة في شرق آسيا تنبثق عن الآليات الناشئة للقمة الشرق آسيوية".


وبدوره علق ستيفن وارد، الأستاذ المساعد في كلية الشوون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر قائلاً: “إن الدور المتعاظم للصين يطرح إمكانية لتغيير على مستوى السياسة الدولية هو الأكبر منذ نهاية الحرب الباردة، إلا أن نتائج هذا التغيير وكيفية استجابة القوى العالمية الحالية لازدياد قوة ومكانة الصين لا يزال غير واضح. ومع ازدياد التوتر في بحور شرق وجنوب الصين والتغير الوشيك للقيادة، يكتسب موضوع العلاقات الأميركية الصينية ومنطقة آسيا والباسيفيك أهمية خاصة”