H. E. Abdullah Bin Hamad Al-Attiyah on Climate Change

سعادة عبد الله بن حمد العطية يلقي محاضرة عن التغير المناخي لطلاب كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر

Share |

25 October 2012

Georgetown University School of Foreign Service in Qatar (SFS-Q) welcomed His Excellency Abdullah Bin Hamad Al-Attiyah (H.E. Abdullah bin Hamad Al-Attiyah), Director of the Qatar Administrative Control and Transparency Authority, to share his in-depth knowledge of Qatar's environmental policy and international engagements in climate change negotiations, as part of SFS-Q’s Ethics: Environmental Politics course, yesterday at SFS-Q campus.

H.E. Abdullah bin Hamad Al-Attiyah began his guest lecture by expressing his admiration for SFS-Q’s on-going commitment to preparing an insightful generation armed with the ability to lead and make a change. He then went onto address the students directly; talking about Qatar’s remarkable progress in making environmental challenges a top priority toward human development, and most notably, the key task of combining economic growth and sustainable environmental policies, “Economic development and the protection of the environment are competing demands that must be reconciled with each other in order to ensure that the future generations can sustain the opportunities enjoyed by current generations.”

As well as complementing the student’s studies into climate change, the following insights proved highly topical ahead of Qatar’s hosting of COP18/CMP8 later this year; a key event in the on-going work and negotiations on climate change treaties and agreements, it is expected to draw more than 17,000 people to Doha as representatives of 195 nations and more than 5,000 observer organizations.

Drawing on his position as the President of COP18/CMP8, H.E. Abdullah bin Hamad Al-Attiyah spoke about Qatar’s role as host country, “Ever since the declaration of Qatar to be the host of and the Presidency for COP18, we have been seriously engaged in international climate talks with the aim to establish a fertile ground in Doha that can bring all parties together to build on firm political commitment at the highest levels…..Indeed, hosting COP18 represents an opportunity to show Qatar's seriousness to protect the environment as outlined in Qatar's National Vision 2030. It is also a platform for Qatar to showcase its long- term climate policy strategy.”

SFS-Q students listened attentively throughout the lecture with course instructor James Olsen, , SFS-Q later commenting on the unique opportunity, “Having an official involved in such high level policy making to share his knowledge with our students is normally something I could only dream of, and evidences the unique and significant opportunities that our students are able to enjoy on this campus. We are extremely grateful to H.E. Abdullah bin Hamad Al-Attiyah for coming here today and engaging with our students.”

An important aim of the Ethics: Environmental Politics class is to get students actively involved outside the classroom, so lectures such as these complement assignments and field trips designed to get them thinking about both ethics, as well as the policies that need to be put in place. Among other assignments, students are required to complete a final project proposing and detailing a policy recommendation and they are also encouraged to actively try new ways of helping the environment; such as carpooling, going vegetarian for a week and avoiding using disposable items. SFS-Q is also organizing a lecture series around climate change issues, happening on campus in November.

٢٥ أكتوبر ٢٠١٢

رحبت كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر بسعادة السيد عبد الله بن حمد العطية، رئيس هيئة الرقابة الإدارية والشفافية الذي قام بمشاركة خبراته العميقة بالسياسات البيئية والتعاون الدولي لدولة قطر في إطار مفاوضات التغير المناخي وذلك في إطار برنامج الجامعة لسياسات البيئة حيث ألقى سعادته محاضرة في حرم الجامعة يوم أمس.

وقد أبدى سعادة السيد عبدالله بن حمد العطية في بداية محاضرته تقديره لالتزام كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر بتعليم جيل مؤهل وقادر على تحقيق التغيير الإيجابي المطلوب في المستقبل، ثم تحدث مخاطباً الطلاب عن التقدم الكبير الذي تحرزه قطر من خلال وضع التحديات البيئية على سلم أولوياتها لتحقيق التنمية البشرية وبشكل خاص التحدي المتمثل في دمج النمو الاقتصادي وسياسات الاستدامة البيئية حيث قال: “يعتبر التطور الاقتصادي وحماية البيئة متطلبين متناقضين علينا أن نحرص على الموازنة بينهما لنضمن أن تتمكن الأجيال القادمة من المحافظة على الفرص التي أتيحت لنا".

بالإضافة إلى أهمية هذه المحاضرة في إطار الدراسات التي يقوم بها الطلاب لموضوع التغير المناخي، تكتسب المحاضرة أهمية أكبر في إطار التحضيرات لمؤتمر الأمم المتحدة الثامن عشر للتغير المناخي الذي تستضيفه الدوحة في وقت لاحق من هذا العام، وهو حدث عالمي رئيسي في سياق المفاوضات العالمية بخصوص التغير المناخي، ومن المتوقع أن يجذب أكثر من ١٧٠٠٠ زائر إلى الدوحة ممثلين عن ١٩٥ دولة وأكثر من ٥٠٠٠ منظمة مراقبة.

وبصفته رئيساً لمؤتمر الأمم المتحدة الثامن عشر للتغير المناخي تناول سعادة السيد عبد الله بن حمد العطية دور قطر كدولة مضيفة قائلاً: “منذ الإعلان عن ترؤس قطر واستضافتها للمؤتمر بدأنا جولة من المحادثات البيئية العالمية بهدف إيجاد تربة خصبة في الدوحة تمكننا من جمع مختلف الأطراف معاً لتحقيق التزام سياسي راسخ على أعلى المستويات، وتمثل استضافة المؤتمر فرصة لقطر كي تبرهن عن جديتها في حماية البيئة في إطار رؤية قطر الوطنية ٢٠٣٠ كما تقدم لنا منصة عالمية لتسليط الضوء على استراتيجية السياسة البيئية طويلة الأمد لدولة قطر".

شهد المحاضرة عدد كبير من الطلاب برفقة مدرس السياسات البيئية السيد جيمس أولسن الذي علق على هذه المحاضرة قائلاً: “إنه لمن دواعي سروري أن تتاح الفرصة لطلابنا للقاء مسؤول على هذا المستوى الرفيع ومشاركة خبراته وتجاربه ، وهو دليل على الفرص المتميزة والفريدة التي تقدمها جامعة جورجتاون في قطر للطلاب، وشكري العميق لسعادة السيد عبد الله بن حمد العطية على تشريفنا بحضوره ومساهمته القيمة اليوم".

يهدف برنامج الدراسات البيئية في جامعة جورجتاون إلى تحفيز الطلاب على التفاعل خارج قاعات الدراسة من خلال محاضرات مماثلة بالإضافة إلى رحلات ميدانية مصممة لتدفعهم إلى التفكير بأفضل الممارسات والسياسات التي يجب توافرها. وفي إطار هذا البرنامج، يجب على الطلاب إكمال مشروع يقومون بموجبه باقتراح تفصيلي لأحد السياسات بالإضافة إلى اقتراح وتجربة طرق ووسائل جديدة لحماية البيئة مثل المشاركة بالسيارات وتناول الطعام النباتي لفترة معينة وتجنب استعمال المواد القابلة للطرح، هذا وستقوم الجامعة بتنظيم سلسلة من المحاضرات المتعلقة بمواضيع التغير البيي خلال شهر نوفمبر.