Georgetown SFS-Q Students Participate in High Level UNCTAD Talks

Two students of Georgetown University School of Foreign Service in Qatar (SFS-Q) recently participated in a student panel at the 13th United Nations Conference on Trade and Development (UNCTAD) held in Doha, Qatar. Salma Mousa and Eilin Francis were membe

Share |

20 May 2012

Two students of Georgetown University School of Foreign Service in Qatar (SFS-Q) recently participated in a student panel at the 13th United Nations Conference on Trade and Development (UNCTAD) held in Doha, Qatar. Salma Mousa and Eilin Francis were members of a panel, lead by Dr. Tarik Yousef, Georgetown alumnus and Chief Executive of Silatech, a social initiative launched in 2008 to help create jobs and expand economic opportunities for young people throughout the Arab world. Dr. Yousef engaged the students in a discussion of the world in which they live and are inheriting from their parents’ generation and what they perceive to be the opportunities ahead of them. Titled, “Inclusion of the Next Generation of Leaders in a Development-Centered World,” the panel mirrored the general thematic trajectory of the conference plenaries, involving the young SFS-Q global leaders in high-level discussions which attract decision-makers from around the world.

The panel topic emanates from the theme of UNCTAD XIIII, which is "Development-Centered Globalization Towards Inclusion and Sustainable Growth and Development." Official Delegates to the conference as well as invited guests and media were a part of the audience. Each student was asked to speak on the major topic of the panel from her own perspective. In turn, a more specific set of questions was asked of the students.

Salma Mousa, SFS-Q ‘12 graduate and panel participant, shared her perspective on the proceedings: “We discussed what globalization means to us on a personal level, our experience transitioning from the academic world to the workforce and the obstacles we face. We also discussed successful models that led to high youth employment elsewhere such as internships, apprenticeships, etc., which can be applied to the Arab world. We then shifted to a discussion on how and why we use social media, and what we want to see policymakers do to include youth in development projects.”

Students then responded to each other’s comments before the floor was turned over to members of the audience. At the end of each panel session, media and members of the audience were able to ask students for further comments on an individual basis.

Continuing, Mousa concluded, “Overall consensus: the way to bridge the equity gap is by investing in youth employment, which is an opportunity not a “problem,” and will save us from becoming a so-called “lost generation.” Policymakers always talk about youth inclusion, but it was great to see the UN taking concrete steps and arranging a youth panel. Ultimately, we are the ones inheriting the world being created by policymakers from much older generations, and it was great to see youth actively sought out at such an influential conference.”

 

Dr. Yousef masterfully drew the discussion to a close, asking broad questions and inviting the students and the audience to respond. He encouraged the students to speak from their own perspective rather than theoretically, basing this premise on the belief that the world should be listening to young people about where change is needed rather than dictating its direction.

"Participating in UNCTAD XIII was one of my best experiences at SFS-Q. Our panel covered topics that are of specific interest to the youth, topics I have engaged with in my Georgetown SFS-Q classes. I believe that the training I received at SFS-Q has greatly facilitated my participation in this conference," said Francis.   

Founded in 1789, Georgetown University is a major student-centered international research university offering respected undergraduate, graduate and professional programs in Washington, D.C., Doha and internationally. The establishment of the Qatar campus in 2005 continues a long history of engagement in the Middle East.

Since 1919, Georgetown University’s School of Foreign Service, ranked number one for its Master’s program and fifth overall for its Bachelor’s program by the Teaching Research and International Policy (TRIP) survey conducted by the College of William & Mary, has devoted itself to educating the next generation of global leaders and scholars in international relations. At the Doha, Qatar campus, students have the opportunity to major in International Economics (IECO), International Politics (IPOL), or Culture and Politics (CULP), and earn certificates in American Studies or Arab and Regional Studies.

 

٢٠ مايو ٢٠١٢

شاركت طالبتان من كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر في لجنة طلابية في مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية الثالث عشر (الأونكتاد) الذي عقد مؤخرا في الدوحة. وقد شاركت كلاً من سلمى موسى وإيلين فرانسيس في اللجنة التى ترأسها الدكتور طارق يوسف الرئيس التنفيذي لمؤسسة صلتك وخريج جامعة جورجتاون.

وقد أشرك الدكتور يوسف الطالبتان في جلسة حوار بعنوان "دمج الجيل القادم من القادة في عالم مرتكز على التنمية" نوقش خلالها تصور الطلاب للفرص المستقبلية التي تنتظرهم وبيئات العمل المحيطة بهم. وتطرقت مناقشات الجلسة إلى مختلف المواضيع – التي تناولتها الجلسات العامة للمؤتمر.

ويندرج الموضوع الذي تناولته هذه اللجنة تحت الشعار العام للنسخة الـ 13 لمؤتمر الأونكتاد: "العولمة المتمركزة على التنمية: نحو النمو والتنمية الشاملة والمستدامة". وقد حضر مناقشات اللجنة جمهور ضم وفوداً رسمية، وضيوف مدعوين، وعدد من ممثلي وسائل الإعلام. وقد طُلب من كل طالبة عرض وجهة نظرها عن الموضوع الرئيسي للجنة، في رد على العديد من الأسئلة الدقيقة التي وجهت إليهم.

وفي سياق تعليقها على مداولات اللجنة، قالت سلمى موسى، خريجة كلية الشؤون الدولية في قطر (دفعة 2012): "لقد تسنت لنا الفرصة لمناقشة مفهومنا ورؤيتنا الشخصية لما تعنيه العولمة في وقت ننتقل فيه بتجاربنا من العالم الأكاديمي إلى سوق العمل والعقبات التي قد نواجهها. كما وقد تطرقنا أيضا إلى النماذج الناجحة التي أسهمت في توظيف عدد كبير من الشباب عبر برامج التدريب والتلمذة وما إلى ذلك، وهي نماذج يمكن تطبيقها في العالم العربي. وانخرطنا بعد ذلك في نقاش حول كيفية ودواعي استخدامنا منصات الإعلام الاجتماعي، وما نتوقعه من صناع القرار لإشراك الشباب في مشاريع تنموية."

بعد ذلك أجاب الطلاب على تعليقات بعضهم البعض قبل أن تنتقل الكلمة إلى الجمهور، حيث أتيح لوسائل الإعلام والجمهور في نهاية كل جلسة طرح أسئلة وطلب مزيد من التعليقات من الطلاب بشكل فردي.

وأضافت سلمى موسى: توصل المشاركون إلى "إجماع عام مفاده أن سد فجوة التمويل يكون من خلال الاستثمار في توظيف الشباب، بما يحول "المشكلة" إلى حل، وينقذنا من أن نتحول إلى ما يسمى بـ" جيل ضائع". دائما ما يتحدث صناع السياسات عن دمج الشباب، لكن الأمر الرائع هو أن نرى الأمم المتحدة تتخذ خطوات ملموسة وتخصص لجنة للشباب. في نهاية المطاف، نحن من سيرث هذا العالم الذي يبنيه حاليا صناع السياسات المنتمين إلى أجيال سابقة، وقد كان من الرائع حقا أن نرى هذا التهافت على الشباب في مؤتمر مؤثر كهذا."

وأخيرا، قام الدكتور يوسف باقتدار بإيصال النقاش إلى نهايته، حيث طرح أسئلة عامة داعياً الطلاب والجمهور إلى الرد عليها، كما حث الطلاب على التعبير عن وجهة نظرهم والابتعاد عن القوالب النظرية، مستندا في هذه الفرضية إلى الاعتقاد القائل بأنه ينبغي أن يستمع العالم إلى الشباب فيما يخص الجوانب التي نحتاج فيها إلى التغيير، بدلا من أن يفرض العالم توجهاته.

جدير بالذكر أن جامعة جورجتاون قد تأسست في عام 1789، وهي جامعة بحثية دولية مرموقة تضع الطالب في قلب اهتمامها، وتوفر برامج بكالوريوس ودراسات عليا وبرامج مهنية مرموقة في واشنطن العاصمة والدوحة وحول العالم. ويعد إنشاء فرع للجامعة في قطر في 2005 استمرارا لتاريخ طويل من الانخراط في الشرق الأوسط.

ومنذ عام 1919، كرست كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون – الحاصلة على لقب أفضل كلية تقدم برنامج ماجستير، وخامس أفضل كلية تقدم برنامج بكالوريوس، بحسب مسح أجرته كلية وليام وماري حول التدريس والبحوث والسياسات الدولية (TRIP) – كرست طاقاتها لتعليم الجيل القادم من الأكاديميين والقادة العالميين. وتتنوع الإختيارات لدى الطلاب الذين يدرسون في فرع الجامعة بالدوحة حيث تكون لديهم فرصة للاختيار بين دراسة الاقتصاد الدولي (IECO) أو السياسة الدولية (IPOL) أو الثقافة والسياسة (CULP)، أو الحصول على شهادات في الدراسات الأمريكية أو الدراسات العربية والإقليمية.