Georgetown’s Qatar Campus Graduates First Students

جامعة جورجتاون في قطر تخرج أول دفعة من طلابها

Share |

09 May 2009

The Georgetown University School of Foreign Service in Qatar (SFS-Qatar) marked a milestone in its history on Saturday with the completion of its inaugural commencement exercises.

The ceremony, held at the Museum of Islamic Art in Doha, was attended by more than 500 friends, family and community members, including the Emir, His Highness Sheikh Hamad bin Khalifa Al-Thani and Her Highness Sheikha Moza bint Nasser al Misned, as well as Speaker of the United States House of Representatives Nancy Pelosi.

In his remarks Georgetown University President John J. DeGioia congratulated the Class of 2009 urged them to make “positive change” in the world. “Just as you brought your energy, idealism, passion, service, and scholarship to our School of Foreign Service,” DeGioia said. “it’s now your time—it’s now your moment … to help build bridges of understanding.”


View Event Photos


In his remarks, DeGioia highlighted the global character of Georgetown University and the importance of these first alumni from the Qatar campus. “We recognize that being global entails an engagement in the world that is multilateral, multinational, and multicultural … an engagement that requires partnerships that transcend national identities, national boundaries … an engagement like what we see here in Doha.”

Established in 2005, the School of Foreign Service in Qatar is graduating 21 students from 12 different nations. In his remarks, James Reardon-Anderson, the founding dean of SFS-Qatar who helped to recruit the very first class offered a simple piece of advice on how the students should view their education. “Your Georgetown experience is not to be left behind as a brief passage, a training program meant to prepare you for life, but as an inspiration and a constant reminder that learning is among the greatest expressions of the human spirit and a reason for living itself,” he said.

As the first students to enroll in the Qatar campus, the Class of 2009 set the foundations of the enterprise. Referring to the entrepreneurial spirit of the new graduates, Liz Kepferle, Director of Admissions said, “These students arrived in August 2005 at a university with 7 faculty members, 7 courses offered in the first semester, 1 classroom, and a library that was essentially a couple shelves of reference books, access to online databases, and a trickle of periodicals.” However, they addressed the challenges well. “In their first year, they created from scratch the student government, several clubs, a soccer team, and a newspaper,” Kepferle continued.

Graduating students have mixed feelings about leaving Georgetown. “It is exciting, overwhelming and scary,” said Farjana Tripti (SFS ’09). “But thanks to all for giving me this opportunity. I am very glad to have gone through these four years and now wherever life takes me, I am prepared for it.”

Assma Al-Adawi (SFS ’09), currently pursuing job opportunities in the private sector, is both excited and sad at the same time. “I think it is going to be hard to leave all of this behind, but at the same time, this is the natural next step.”

Her classmate Dana El Kahlout (SFS ’09) shares similar emotions. “It feels great graduating from a highly esteemed university,” exclaimed El Kahlout. “A university with top professors, great experiences and amazing people, and I am glad to be part of that.” Kahlout is planning on working for a few years, followed by a post-graduate degree in Comparative Literature to return to teach at her Alma Mater.

Her friend Farjana Tripti (SFS ’09) is preparing to follow a similar route. “I am hoping to work for a few years and then study Humanitarian Law at graduate school,” she said.

No matter which path they take, this is not a goodbye. “You guys will see me all the time, just like I never left,” Al-Adawi said.

“This is my second home,” remarked Farjana Tripti, with a smile on her face. “Sometimes it has been my first home. There were days that I did not see my parents, but I saw my friends, faculty and staff every single day.”

Al Kahlout’s feelings confirm her peer’s thoughts. “SFS-Qatar was not just a university I studied at; it was my home, my second family.”

SFS-Qatar is not planning to let go of the graduates either. Alumni events are already underway. “On May 18, we will be hosting a screening of a Georgetown alumni-produced documentary, titled Chronicles of a Refugee,” noted Kepferle. “The film’s two Georgetown alumni creators will meet with Class of 2009 on this evening,” Kepferle believes the graduates will be regular visitors to campus. “This become their second home,” she said.

As they move on, the students offered advice to their colleagues that haven’t yet graduated. “Enjoy it, it’s wonderful, it’s perfect,” said Al-Adawi. “Make the full out of it and don’t be too focused on studies all the time, take it all in.”

“It will take you here and there … Georgetown is an experience you cannot take lightly,” Tripti said. “There are standards and expectations and it takes time, patience and hard work to get there.”

Both faculty and underclassmen are well aware the standards that Class of 2009 established. Safa Arshad (SFS’12) believes that they set a model to be emulated. “We look up to them. As we came over here, everybody welcomed us,” she said.

Haya El Khatib (SFS’11) extends her best wishes to the new graduates: “We hope this great institution prepared you well for the future.”

Prof. Oweiss has very high expectations from their students. “I do hope that the graduating class will elevate their interest from personal ones to their society, to their nation, and to humanity and the world at large, and to humanity.”

The ceremony concluded a weekend of events celebrating the inaugural class of the Qatar campus. On Friday evening, an awards ceremony and dinner was held for the families of the Class of 2009 to celebrate the academic achievement of the students.

٩ مايو ٢٠٠٩

الدوحة, قطر - شكل يوم السبت الموافق 9 مايو 2009 علامة فارقة في تاريخ جامعة جورج تاون كلية الشئون الدولية في قطر حيث شهد حفل تخرج أول دفعة من طلابها. عقد الحفل في متحف الفن الاسلامي في الدوحة وقد حضر الحفل أكثر من 500 شخص من عائلات الطلاب و أصدقائهم و العديد من شخصيات المجتمع. كما شرف الحفل بحضور سمو الأمير المفدى الشيخ حمد بن خليفة الثاني و سمو الشيخة موزابنت ناصر المسند، إضافة إلى رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بلوسي.
وقد هنأ رئيس الجامعة جون ديجويه خريجي دفعة 2009 وشجعهم على نشر و تحقيق " التغير الايجابي" في العالم قائلا " مثلما اعطيتم الكثير لجامعة جورج تاون في قطر من طاقة و تفانٍ وعمل بإمكانكم الآن تحقيق المزيد . هذا هو وقتكم ، هذا هو زمنكم للمساعدة في بناء جسور من التفاهم في العالم".
كما شدد رئيس الجامعة على الطابع العالمي لجامعة جورج تاون في قطر وأهمية ما تمثله هذه الدفعة الأولى للجامعة التي تخرجت من مبنى جامعي قطري. " نحن نعرف أن ذلك الطابع العالمي للجامعة يجعلنا مدركين لأهمية المشاركة الفعالة التي تتجاوز الأعراق والحدود التي تفصل دولة عن أخرى في عالم متعدد الأطراف و الجنسيات و الثقافات ، مشاركة تشبه ما نراه هنا على أرض الواقع في الدوحة".
تم انشاء جامعة جورج تاون كلية الشئون الدولية في قطر في العام 2005. شهد هذا الحفل تخرج واحد وعشرون طالبا من اثنتي عشرة دولة. تحدث العميد المؤسس للجامعة للطلاب حول كيف يمكنهم النظر إلى مرحلة التعليم الجامعي في جورج تاون قائلا " تجربة التحاقكم بالجامعة لا ينبغي أن تترك خلفكم كمرحلة عابرة أو مرحلة تدريب بنيت خصيصا لتحضيركم للحياة الفعلية لكن كدافع ومحفز دائم بل إن التعليم هو من أهم تعبيرات النفس الانسانية وسبب حقيقي للعيش".


تصفح أرشيف صور حفلة التخرج


تعتبر هذه الدفعة مميزة من حيث كونها الدفعة الأولى التي رسخت وجود جامعة جورج تاون في قطر. تشير ليز كمبفيرلي مديرة قسم التقديم بالجامعة إلى طلاب دفعة 2009 وروحهم التنظيمية حيث أنهم عند التحاقهم بالجامعة كانت الجامعة فقط مكونة من سبعة أساتذة، فصل واحد ومكتبة ذات رفين من المراجع و بعض الدوريات تقول ليز أن الطلاب عرفوا جيدا كيف يتعاملون مع هذه التحديات وفي سنتهم الدراسية الأولى أسس الطلاب فريق لكرة القدم ، عدة أندية طلابية و جريدة واتحاد طلاب بينما كانت الموارد المتوفرة محدودة كما أشرت".
تنتاب طلاب جامعة جورج تاون دفعة 2009 مشاعر مختلطة حول مغادرتهم الجامعة " الواحد منا مغمور بالمشاعر وبالبهجة وأيضا الخوف" تقول فارجنا تربتي (دفعة 2009) " أشكر كل من منحني هذه الفرصة. أنا سعيدة جدا لأني مررت بهذه السنوات الأربعة واليوم انا مستعدة لما ستحملني اليه الحياة أينما كنت" أسماء العدوي (دفعة 2009) . أسماء تبحث عن فرص عمل حاليا في القطاع الخاص وهى متحمسة وحزينة في نفس الوقت . " أعتقد أنه سيكون من الصعب أن نترك كل هذا ورائنا لكن في نفس الوقت طبيعي أن تكون هذه هى الخطوة الثانية ".
تشاركها زميلتها دانا الكحلوت نفس العاطفة " شعور رائع أن أتخرج من جامعة عريقة لديها أفضل الأساتذة والتجارب العظيمة وأشخاص مميزون بالفعل. وأنا مسرورة جدا أن أكون جزءاً من هذا.
تعتزم دانا الكحلوت (دفعة جورج تاون 2009) العمل لبضعة سنوات ثم الالتحاق ببرنامج الدراسات العليا في مجال الأدب المقارن لتعود بعدها كأستاذة في نفس الجامعة التي تخرجت منها. بينما تعتزم صديقتها فارجينا تربتي أن تسلك مسارا شبيها بها. حيث تقول أنها تأمل أن تعمل لبضعة سنوات ثم تلتحق ببرنامج الدراسات العليا في مجال القانون المدني.
" مهما اختلف الدروب التي سنسلكها هذا ليس وداعا. وسترونني هنا طوال الوقت وكأنني لم أغادر الجامعة بعد " تشير أسماء العدوي.
تقول فاراجينا مبتسمة" هذا هو بيتي الثاني. وأحيانا كان بيتي الأول. كانت هناك أيام لم أكن لأرى فيها أسرتي لكني كل يوم كنت أرى أصدقائي وأساتذتي والعاملين في الجامعة. تؤكد دانا الكحلوت هذه المشاعر بقولها " إن جامعة جورج تاون كلية الشئون الدولية في قطر لم تكن فقط مكانا درست به، بل كانت عائلة ثانية وبيت".
تأبى الجامعة أيضا أن تترك طلابها وقد بدأ الترتيب بالفعل لمزيد من الأنشطة لخريجيها. ففي يوم الثامن عشر من مايو سيعرض أول فيلم تسجيلي من انتاج طلاب سابقين تخرجوا من جامعة جورج تاون في أمريكا والفيلم بعنوان ذكريات لاجىء. وكما تشير ليز كمبفيرلي إلى أنه سيتم عقد لقاء بين طلاب دفعة 2009 جامعة جورج تاون في قطر وبين الطالبين الذين أنتجا الفيلم. كما تعتقد ليز كمبفيرلي بأن طلاب 2009 سيكونون زوارا دائمين لمبنى الجامعة حيث أصبحت الجامعة بيتا ثانيا لهم.
تقول العدوي لزملائها طلاب جورج تاون الذين لم يتخرجوا بعد " استمتعوا بهذه السنوات الأربعة، فعلا تجربة رائعة. يجب أن تستفيدوا من التجربة بأكبر قدر ممكن ولا تستغرقوا فقط في الدراسة وتنسوا باقي الخبرات. استفيدوا من كل ما تمنحه لكم الجامعة".
تقول تربتي " ستحملكم الجامعة إلى كل مكان ، جورج تاون تجربة لا تؤخذ بسهولة فهناك عمل جاد ومعايير للنجاح وتوقعات للوصول إلى الجامعة".
" الأساتذة والطلاب على ثقة من المعايير التي أكدها طلاب دفعة 2009 تقول صفاء الراشد ( جورج تاون قطر 2012) والتي تعتقد أن دفعة 2009 تعتبر نموذجا يحتذى به . نحن ننظر إليهم بإعجاب واحترام .
"عندما جئنا هنا رحب بنا الجميع" تشير هالة الخطيب (جورج تاون قطر دفعة 2011) و تهنيء طلاب دفعة 2009.
" نأمل بأن تكون هذه الجامعة قد أعددتكم جيدا للمستقبل" يقول الدكتور ابراهيم عويس الذي لديه توقعات كبيرة من طلاب جورج تاون دفعة 2009 قائلا " أنني أمل أن يتجاوز هؤلاء الطلاب اهتماماتهم الشخصية إلى ما يهم ويدور في مجتمعهم ووطنهم والانسانية والعالم أجمع".
وقد مثل حفل التخرج ختام أسبوعا حافلا من الفعاليات والنشاطات احتفالا بتخرج دفعة 2009 طلاب جامعة جورج تاون كلية الشئون الدولية في قطر. وقد أقيم في مساء يوم الجمعة حفل عشاء وتوزيع للجوائز لعائلات طلاب دفعة 2009 احتفالا بانجازات الطلاب الاكاديمية.